الحارس المغربي ياسين بونو يكشف سر تصديه لركلة جزاء خيمينيز

12 اغسطس 2020
+ الخط -

كشف الحارس المغربي المتألق ياسين بونو ،الذي ساهم بشكل كبير في تأهل فريقه إشبيلية للدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي عقب فوز الفريق الأندلسي بهدف نظيف على حساب وولفرهامبتون الإنكليزي ، عن سر تصديه المميز لركلة جزاء مبكرة احتسبت لصالح فريق وولفرهامبتون.

وكان بونو صاحب الفضل في مساعدة زملائه والشد من أزرهم عبر تصديه لركلة جزاء نفذها النجم المكسيكي راؤول خيمينيز، مهاجم وولفرهامبتون، في الدقيقة الـ(13)، لكنه لم يستطع خداع الحارس المغربي ياسين بونو، الذي تمكن من صدها بطريقة رائعة للغاية، وحرم الفريق المنافس من هدف التقدم. ثم نجح إشبيلية بتسجيل هدف قاتل عبر الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس.

وعبر الحارس المغربي، البالغ من العمر 29 عاما، عن سعادته بالتأهل عقب اللقاء في تصريح لشبكة "بي إن سبورتس" القطرية، مشيرا إلى أن المباراة كانت غاية في الصعوبة، وأن الهدف كان ثمينا وتسبب بتأهل الفريق.

 

 

وقال بونو: "واجهنا فريقا يدافع بشراسة، وعندما سجل أوكامبوس الهدف شعرنا بالتحرر كثيرا، وحافظنا على رباطة جأشنا حتى تأهلنا لنصف نهائي يورباليغ".

وعن سر التصدي الناجح لركلة الجزاء، قال بونو "لقد تدربت جيدا مع زميلي لوكاس أوكامبوس على ضربات الجزاء، فهو يسدد بقوة وبطريقة مماثلة لتسديدات المكسيكي راؤول خيمينيز، وأعترف أني أعرفه منذ أيام أتلتيكو، حيث أعرف كيف يسدد ركلات الجزاء وهو يتأخر أو ينتظر قبل أن يسدد، لذلك قمت بالتمويه في جسدي لأتمكن بعدها من التصدي لركلته بنجاح".

وأشار بونو إلى أنه كان محظوظا في التصدي ذاته، وأنه يشعر دائما بأهميته كلاعب في الفريق الأندلسي، سواء كان أساسيا أو احتياطيا، وأن التأهل جاء بفضل جهود زملائه بشكل عام، وختم بقوله "أعطيت أفضل ما لدي اليوم وحان الوقت لنستعد للمواجهة المرتقبة".

 

المساهمون