الجيش الكوري الشمالي يفجر مكتب الارتباط مع سيول

الجيش الكوري الشمالي يفجر مكتب الارتباط مع سيول

16 يونيو 2020
الصورة
بيونغ يانغ تكثف الإدانات اللاذعة لسيول (Getty)
+ الخط -

فجرت كوريا الشمالية، الثلاثاء، مكتب الارتباط مع كوريا الجنوبية في مدينة كايسونغ الحدودية، حسب ما أعلنت وزارة التوحيد بعد أيام من تصعيد بيونغ يانغ لهجتها حيال سيول.
وقال مكتب المتحدث باسم الوزارة "كوريا الشمالية فجرت مكتب الارتباط في كايسونغ عند الساعة 14:49" بالتوقيت المحلي. ويتولى هذا المكتب إدارة العلاقات بين الكوريتين. 

وقالت هيئة أركان الجيش الشعبي الكوري، الثلاثاء، إنها "تعمل على خطة تحرك لتحويل خط الجبهة إلى قلعة"، كما نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية. وهذا يمكن أن يشمل خصوصاً إعادة احتلال مناطق تم نزع السلاح فيها بموجب اتفاق بين الكوريتين.

وتشتبه وسائل إعلام كورية جنوبية بأن ذلك قد يعني إعادة نصب مراكز مراقبة كان الجاران قد قررا إزالتها في 2018 لخفض التوتر.

كما يخطط الجيش الكوري الشمالي أيضا لإرسال منشورات "على نطاق واسع" إلى كوريا الجنوبية، بحسب بيان. 

وأفادت وسائل إعلام كورية شمالية رسمية، اليوم الثلاثاء، بأن جيش البلاد "في جهوزية كاملة" للتحرك ضد كوريا الجنوبية، في تصعيد جديد للهجة في شبه الجزيرة الكورية.

والاثنين، حض الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-اين، مهندس التقارب عام 2018، الشمال على عدم "ترك نافذة الحوار مغلقة".
ومنذ مطلع الشهر، كثفت بيونغ يانغ الإدانات اللاذعة لجارتها وخصوصاً ضد المنشقين الكوريين الشماليين الذين يرسلون من الجنوب منشورات دعائية عبر المنطقة المنزوعة السلاح إلى الشمال.

والمنشورات التي غالباً ما تُعلق على بالونات تصل إلى الأراضي الكورية الشمالية أو توضع في زجاجات في النهر الحدودي، تتضمن عادة انتقادات لأداء الزعيم كيم جونغ أون في مجال حقوق الإنسان أو طموحاته النووية.

وأعلن النظام الكوري الشمالي، الأسبوع الماضي، عن قطع قنوات الاتصال السياسية والعسكرية مع "العدو" الكوري الجنوبي. 

ويرى بعض الخبراء أن بيونغ يانغ تسعى إلى التسبب بأزمة مع سيول في وقت لا تزال فيه المفاوضات حول الملف النووي مع واشنطن متوقفة.

ومنذ احتجاجات الشمال على إرسال منشورات من الجنوب، أطلقت سيول ملاحقات قضائية بحق مجموعتين من المنشقين الكوريين الشماليين بتهمة إرسال هذه العناصر الدعائية من الجانب الآخر من الحدود.

من جهته، دعا الكرملين، الثلاثاء، إلى ضبط النفس وسط تصعيد حاد للتوتر بعدما فجرت كوريا الشمالية مكتب اتصال قرب حدودها مع كوريا الجنوبية.
وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، للصحافيين: "هذا مصدر قلق، ونحث جميع الأطراف على ضبط النفس"، مضيفاً أن روسيا ستراقب الوضع عن كثب.
وقال بيسكوف إن الكرملين، حليف النظام الستاليني، لا يخطط لإجراء أي محادثات على مستوى عال في الوقت الراهن.
وانتهت الحرب الكورية (1950-1953) بهدنة وليس باتفاق سلام، ما يعني أن البلدين الجارين لا يزالان عملياً في حالة حرب. 


(فرانس برس)

المساهمون