الجيش التركي يسقط طائرة قادمة من الأجواء السورية

إسطنبول

باسم دباغ

avata
باسم دباغ
16 أكتوبر 2015
+ الخط -
أعلنت الهيئة العليا للأركان التركية، اليوم الجمعة، عن قيام سلاح الجو التركي بإسقاط طائرة مجهولة الهوية، بعدما خرقت الأجواء التركية قادمة من جهة الأجواء السورية.

وأكد بيان صادر عن الهيئة، أنه تم تحذير الطائرة ثلاث مرات، قبل أن يقوم الجيش التركي بتطبيق قواعد الاشتباك الخاصة به، وإسقاط الطائرة ظهر اليوم الجمعة.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن الطائرة مجهولة الهوية هي طائرة بدون طيار، كانت على الحدود السورية التركية من ناحية ولاية كيليس المواجهة لمناطق سورية تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي ( الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني).

من جهته، وفي أعقاب توارد الأنباء عن إسقاط المقاتلات التركية لطائرة، أعلن الجيش الروسي أن "كل المطاردات الروسية التي تعمل في سورية عادت إلى قاعدتها كما أن الطائرات المسيرة تعمل بشكل طبيعي"، وفق ما نقلت "فرانس برس".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشنكوف، إن "كل الطائرات الروسية في سورية عادت إلى قاعدتها الجوية في حميميم، والطائرات الروسية بدون طيار التي تراقب الوضع وتجمع المعلومات تعمل بشكل طبيعي كما هو مقرر".

وكانت أنقرة قد قدمت، قبل نحو أسبوعين، احتجاجاً شديداً على قيام طائرات روسية بانتهاك أجوائها على الحدود مع سورية، فضلاً عن تعرض مقاتلاتها لـ"مضايقات"، فيما قالت موسكو إن ما وقع غير متعمّد.

اقرأ أيضاً: خط إسرائيلي - روسي مباشر للتنسيق في سورية

ذات صلة

الصورة

سياسة

أثار اعتقال اللاعب الإسرئيلي ساغيف يحزقيل في تركيا أمس، ردود فعل غاضبة في إسرائيل، دفعت وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت لاتهام تركيا بأنها ذراع لحركة حماس.
الصورة

سياسة

كشفت وسائل إعلام تركية، اليوم الجمعة، تفاصيل إضافية حول خلية الموساد الموقوفة قبل أيام، مبينة أن هناك وحدة خاصة تابعة للموساد تشرف على "مكتب حماس في تل أبيب".
الصورة

سياسة

قال وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، اليوم الأحد، إن إرهابيين نفذا هجوما بقنبلة أمام مباني الوزارة في أنقرة، مضيفا أن أحدهما قتل في الانفجار بينما قامت السلطات هناك "بتحييد" الآخر.
الصورة

منوعات

أعلنت السلطات الأمنية التركية، الأربعاء، أنّها أوقفت 27 مديراً ومحرراً صحافياً لحسابات إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد "قيامهم بترويج خطابات تحريضية تحرّض على الحقد والكراهية في المجتمع".
المساهمون