الجزائر: قطع الطريق السيار شرق - غرب بسبب أزمة المياه

13 اغسطس 2019
الصورة
ازدحام مروري استمر ساعات نتيجة قطع الطريق (فيسبوك)
+ الخط -


انتفض سكان بلدية الأخضرية بولاية البويرة الجزائرية الواقعة على بعد نحو 70 كيلومتراً شرقي العاصمة الجزائر، احتجاجاً على انقطاع مياه الشرب، ما تسبب في اختناق مروري كبير على الطريق السيار استمر ساعات.

وقطع سكان الأخضرية الطريق السيار شرق غرب بالمتاريس والعجلات المطاطية، احتجاجاً على انقطاع المياه خلال أيام عيد الأضحى، مطالبين بحضور الوالي ورئيس البلدية.

واتهم المحتجون مسؤولي المؤسسة الجزائرية لتوزيع المياه "سيال" بالتقاعس، وعدم تنفيذ وعودهم بتوفير المياه خصوصاً في العيد، وتزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الأيام الجارية منذ دخول شهر أغسطس/ آب الجاري، واندلاع النيران في الغابات في الجبال المحيطة
بالمنطقة.


 

ورفض المحتجون تبريرات المؤسسة بخصوص قطع المياه من الحنفيات وعدم تكفلها بإيصال الصهاريج للأحياء والقرى بالبلدية، مشيرين إلى أنها لم تعلم السكان مسبقاً بالقطع، ولم تنشر بلاغاً بذلك كما كانت العادة عبر فروعها في الولايات الجزائرية.





وتسبب غياب المسؤولين وعدم نزولهم إلى الشارع للحديث مع المحتجين في تصعيد احتجاج السكان على الطريق السيار شرق غرب وعند أحد أهم محاوره بالأخضرية، الرابط بين مناطق وولايات شرق البلاد وغربها.

واكتفى المسؤولون بإرسال فرق أمنية لاحتواء غضب السكان وحملهم على توقيف احتجاجهم، خصوصا أن السيارات القادمة من الولايات الشرقية نحو العاصمة الجزائرية والمركبات الخارجة من العاصمة نحو شرق البلاد توقفت لمدة تزيد عن خمس ساعات في ظل الحرارة المرتفعة، وانعدام وسائل التموين في الجهتين.

من جهة أخرى، اضطر الركاب في السيارات والمركبات للنزول إلى الشارع حتى تهدأ الأمور، فيما اتخذ بعضهم الطرق الجانبية والقديمة، في حين بقيت عشرات المركبات متوقفة غير قاردة على العودة من حيث أتت أو تغيير المسار.

في سياق ذي صلة، احتج سكان عدة أحياء بالعاصمة الجزائرية على انقطاع المياه خلال عطلة العيد، ما دفع رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى إطلاق حملة ضد مؤسسة توزيع المياه، وعلّق بعض المواطنين على عدم قدرة الحكومة الجزائرية على حلحلة أزمة مياه خلال أيام العيد الثلاثة، فضلا عن انقطاع للكهرباء في عدة مناطق.