التونسي عبد النور ينتقد مدرب أولمبيك ليون

10 اغسطس 2020
الصورة
عبد النور مثل قيصري سبورت التركي في آخر محطاته (عمر ماركوس/الأناضول)

وجّه لاعب المنتخب التونسي لكرة القدم، أيمن عبد النور، انتقادات لاذعة لمدربه السابق بأولمبيك مرسيليا الفرنسي، رودي غارسيا، الذي يعيش غمرة التأهل للدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد إقصاء نادي يوفنتوس الإيطالي.

ولعب عبد النور لأولمبيك مرسيليا بين 2017 و2019، إلا أنه شارك في 14 مباراة فقط وكان مردوده ضعيفا، لينتقل بعد ذلك إلى نادي قيصري سبورت التركي، وهو الآن لاعب حر من أي ارتباط، إثر فسخ عقده بالتراضي مع الفريق ويستعد لتحديد وجهته القادمة خلال الموسم القادم.

وكشف المدافع السابق للنجم الساحلي، في تصريحات خص بها إذاعة "أي آف آم" التونسية أن علاقته كانت متوترة مع غارسيا، وأضاف: "الموسم الأول سار بصفة عادية، لكن قبل انطلاق الموسم التالي حدثني المدرب قبل 3 أيام من غلق فترة الانتقالات في أوروبا، وطلب منّي البحث عن فريق جديد فصدمت بالأمر لأني شاركت في كل المباريات التحضيرية وكنت على أتم الاستعداد للعب".

وتابع: "قلت لغارسيا أن الوقت لا يسمح لي أن أبحث عن فريق جديد، فطلب منّي أن أتحدث مع إدارة النادي لإيجاد صيغة للخروج مؤكدا أني لن ألعب مجددا، لكني رفضت ذلك وأجبته بأني سأبقى في مرسيليا دون أن أشارك في المباريات وهذا ما حصل في النهاية، إذ كنت طوال الموسم خارج قائمة لاعبي الفريق الأول".

وأردف: "لقد تزامن قرار غارسيا مع عودة لاعبي مرسيليا من بطولة كأس العالم 2018، ما جعله يغير موقفه تجاهي، لو كان مدربا آخر مكانه لبقيت إلى اليوم في الفريق، لأني أتشرف باللعب لهذا النادي، لقد أحببت كثيرا الأجواء في مرسيليا وحماس الجماهير".