البرازيل بطلة "الكوبا": من خرج من داره قلّ مقداره

البرازيل بطلة "كوبا 2019": من خرج من داره قلّ مقداره

08 يوليو 2019
البرازيل تُوجت باللقب للمرة التاسعة (Getty)
+ الخط -

حصدت البرازيل لقب "كوبا أميركا" 2019، وتوّجت بمجهودها المُميز في البطولة وعمل المدرب "تيتي" وقوة هذا الجيل الذهبي. ورغم كل هذه الإيجابيات التي تجعل من منتخب "السامبا" بطلاً لقارة أميركا اللاتينية عن جدارة واستحقاق، إلا أن المنافس الشرس غاب عن هذه النسخة وترك الساحة وحيدة للبرازيليين.

غياب المنافس الشرس

لا يمكن الجدل في أحقية البرازيل بالتتويج بلقب "كوبا أميركا" 2019، ولا يمكن النقاش في تفوق العناصر البرازيلية فنياً ومعنوياً على الجميع تقريباً، مع مساواة طفيفة بالمنتخب الأرجنتيني. لكن من أوروغواي مروراً بكولومبيا وتشيلي وصولاً إلى الأرجنتين، غابت شخصية المنافس الشرس الذي يقترب لكمال البرازيل في هذه البطولة.

عادةً يحصل طرفا المباراة النهائية على فرص متساوية للتتويج باللقب، لكن مع البرازيل والبيرو الأمر كان مختلفاً. الأفضلية البرازيلية واضحة قبل أن تبدأ المواجهة أصلاً، وتفاصيل الشوط الأول تؤكد ذلك بشكل واضح. فمنتخب البيرو أنهى أول 45 دقيقة من مباراة نهائية وفي شباكه ثمانية أهداف (من بينها 5 من البرازيل في دور المجموعات)، فهل منتخب معدل الأهداف التي تلقاها في البطولة (1.5 في المباراة) هو مرشح قوي في النهائي؟

وبالعودة إلى الوراء قليلاً، كان هناك منتخبان ظهرا بصورة "البطل" في دور المجموعات والجميع شدد بأنهما سينافسان البرازيل حتماً في ظل الحالة السيئة للأرجنتين، وهما منتخبا كولومبيا وأوروغواي، الأول خرج أمام تشيلي ثاني المجموعة الثالثة والثاني خرج أمام البيرو ثالث المجموعة الأولى، والنتيجتان بركلات الترجيح.

أما تشيلي التي فرضت نفسها مرشحة أيضاً سقطت في الدور نصف النهائي بثلاثية نظيفة أمام منتخبي بيرو التي سقطت أمام البرازيل بخماسية نظيفة في دور المجموعات، في وقتٍ يُحسب للأرجنتين الـ 45 الدقيقة التي قدّمتها في الشوط الثاني أمام البرازيل والتي جعلتها ربما المنافس الأكثر قوة أمام البرازيل، عدا عن ذلك الجميع لم يصل إلى مستوى البرازيل.

من خرج من داره قلّ مقداره

للمرة الخامسة تحضر منتخبات قارة أميركا اللاتينية إلى البرازيل للمنافسة على لقب "كوبا أميركا" وتغادر بدون أي شيء. البرازيل لم تفشل على أرضها أبداً، ففي خمس مرات استضافت البطولة القارية تُوجت باللقب، تفوقت على الجميع وأطاحت كل من واجهها.

تسعة ألقاب للمنتخب البرازيلي من بينها 5 على أرضه (1919، 1922، 1949، 1989، 1997، 2004، 2007 و2019). لم يأتِ أي منتخب مهما كان حجمه من الأرجنتين حتى تشيلي إلى البرازيل وخرج منتصراً، فجميع المشاركات انتهت بالفشل وكأن شيئاً لم يكن وفقاً للمثل الشائع: "من خارج من داره قل مقداره".

المساهمون