الاحتلال يقتلع أشجار الزيتون من محمية في الضفة

الاحتلال يقتلع أشجار الزيتون من محمية في الضفة

18 ديسمبر 2014
الصورة
تتكرر اعتداءات الاحتلال على أراضي الفلسطينيين وممتلكاتهم (Getty)
+ الخط -

اقتلعت قوات الاحتلال، وما تسمى الإدارة المدنية الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، عشرات أشجار الزيتون والأشجار الحرجية، في محمية "عينون" الفلسطينية شرقي طوباس في الضفة الغربية المحتلة.

وقال المختص في شؤون الاستيطان وانتهاكات الاحتلال في الأغوار، عارف دراغمة، لـ"العربي الجديد" إن قوات من جيش الاحتلال يرافقها مسؤولون مما يسمى قسم التنظيم التابع للإدارة المدنية الإسرائيلية، اقتلعوا عشرات أشجار الزيتون والأشجار الحرجية في محمية عينون الطبيعية، التابعة لوزارة الزراعة الفلسطينية، والتي بدأت الوزارة في تشجيرها منذ ثلاثة أشهر فقط.

ولفت دراغمة إلى أن الاحتلال بالإضافة إلى اقتلاع الأشجار، صادر أيضاً خزانين للمياه في تلك المحمية.

وكانت سلطات الاحتلال قد أخطرت محمية طبيعية أخرى في منطقة "أم الكبيش" في بلدة طمون جنوبي طوباس، والإخطار لآبار جمع مياه.

في سياق آخر، أقدم مستوطنون من مستوطنة "جفعاة رونين" المقامة على أراضي الفلسطينيين شرقي قرية بورين جنوب نابلس، صباح اليوم، بكتابة شعارات عنصرية وقطع شبكة كهرباء لمنزل المواطن بلال عيد القريب من المستوطنة.

وقال الناشط الحقوقي، زكريا السدة، لـ"العربي الجديد"، إن المنزل المذكور لم يسكن بعد من صاحبه، لكثرة اعتداءات المستوطنين العنصرية ومنعه من التواجد فيه، رغم أنه يقع في منطقة مصنفة "B" ضمن اتفاقيات أوسلو بين السلطة الفلسطينية والاحتلال. في الوقت الذي تتكرر اعتداءات المستوطنين على ممتلكات وقرى في الضفة.