الاحتلال يستهدف تدمير شبكات الاتصالات في غزة

الاحتلال يستهدف تدمير شبكات الاتصالات في غزة

27 يوليو 2014
الهمجية الإسرائيلية ضد غزة لم تعد لها حدود (getty)
+ الخط -
قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عمار العكر، إن 30 في المائة من شبكات وأبراج الاتصالات اللاسلكية في قطاع غزة تضررت بشكل كامل، بسبب عدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على القطاع لليوم العشرين على التوالي.

وأضاف العكر، في تصريح لمراسل "العربي الجديد"، أن القصف المستمر على مدن وبلدات القطاع، طال محطات تقوية للترددات، وأبراج الشبكة.

وتابع أن كل الأبراج الموجودة في قطاع غزة تعمل على الكهرباء والوقود، لكن الاحتلال قصف محطة توليد الكهرباء، وأغلق معبر كرم أبو سالم، الذي من خلاله يتم تزويد الأبراج والمحطات بالوقود والديزل.

وأشار إلى أن الطواقم الفنية التابعة للمجموعة، غير قادرة على الوصول إلى أي من الشبكات والأبراج المدمرة وإصلاحها، مما ضاعف من حجم الضرر على شبكات الاتصالات.

وتعمل شبكة اتصالات خلوية واحدة في قطاع غزة، وشبكة للهاتف الثابت، تعودان إلى مجموعة الاتصالات الفلسطينية.

وكانت مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركتها الفرعية للهواتف الخليوية، (جوال)، قد قدمت خلال الأسبوع الماضي أرصدة مجانية بقيمة 3.1 دولار أميركي، لكل هاتف خليوي عامل في قطاع غزة، يبلغ رصيده صفراً، بسبب تعثر وصول المواطنين إلى أماكن الشحن، نتيجة القصف المتواصل.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية إن القصف والتدمير تسبب في تضرر 20 في المائة أيضا من شبكة الهواتف الأرضية الثابتة، حيث تم إحداث أضرار بالغة في شبكة الألياف الضوئية اللازمة لعمل الهواتف الأرضية.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عمليته العسكرية على قطاع غزة، لليوم العشرين على التوالي، مما أدى إلى سقوط 1052 شهيدا وجرح 6050 آخرين، فيما تم تدمير أكثر من 1500 منزل بشكل كامل.

المساهمون