الاحتلال الإسرائيلي يخطط لضم كل المستوطنات في الضفة

11 يونيو 2020
الصورة
30% من أراضي الضفة تعتزم إسرائيل مصادرتها(أحمد غربلي/فرانس برس)
+ الخط -
ذكرت صحيفة "جيروسلم بوست" الإسرائيلية، اليوم الخميس، أن إسرائيل تخطط لضم جميع المستوطنات المقامة في أرجاء الضفة الغربية في حال قررت تنفيذ مخطط الضم مطلع يوليو/تموز المقبل.

ونقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي مسؤول على علاقة بمخطط الضم قوله إن إسرائيل لا تنوي ضم المستوطنات على مراحل وإنه في حال قررت الضم فإن هذا القرار سيشمل كل المستوطنات.

ونفى المصدر الأنباء التي تحدثت عن نية إسرائيل ضم التجمع الاستيطاني "غوش عتصيون" ومستوطنتي "معاليه أدوميم" و"أرئيل" اللتين تعدان أكبر المستوطنات في الضفة كمرحلة أولى، بل عازمة على ضم كل المستوطنات.

واستدركت الصحيفة أن اللجنة الأميركية الإسرائيلية التي تعكف على إعداد خرائط الضم لا تزال تعمل على إعداد هذه الخرائط، حيث تركز بشكل خاص على تحديد المسار الذي يتوجب إتباعه لضم منطقة غور الأردن، التي تشكل حوالي 30 بالمائة من مساحة الضفة الغربية، كما تنص الخطة الأميركية لتسوية الصراع المعروفة بـ"صفقة القرن".

ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطط في البداية ضم مستوطنات الضفة الغربية على مراحل بعد أن أعلن الرئيس دونالد ترامب "صفقة القرن" في 28 يناير/كانون الثاني الماضي.

وحسب المصدر الإسرائيلي نفسه، فإنه لا توجد خلافات جوهرية بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البديل ووزير الدفاع بني غانتس حول الموقف من "صفقة القرن" وإن كليهما متردد إزاء مزايا وعيوب الخطة.


يذكر أن بعض القوى اليمينية في إسرائيل ترفض الخطة لأنها تنص على تدشين دولة فلسطينية.

ولم يوضح المصدر إن كان مخطط الضم سيشمل أيضاً المستوطنات النائية أو سيقتصر فقط على التجمعات الاستيطانية الكبرى.

وفي حال شمل الضم المستوطنات النائية، فإن مساحة الأرض التي ستضم لإسرائيل ستكون أكبر من 30 في المائة من مساحة الضفة الغربية.