الإكوادور: واجهنا 40 مليون هجوم إلكتروني منذ اعتقال أسانج

16 ابريل 2019
الصورة
يتهم الرئيس الإكوادوري أسانج بـ"التجسس" (كريستيان توبانتا/Getty)
+ الخط -

أعلنت الإكوادور، أمس الإثنين، عن تعرضها لـ40 مليون هجوم إلكتروني على مواقع مؤسسات عامة، منذ سحب حق اللجوء السياسي من مؤسّس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج.

وقال نائب وزير الإعلام وتكنولوجيا الاتصالات في الإكوادور، باتريسيو ريل، إن الهجمات التي بدأت الخميس "جاءت أساساً من الولايات المتحدة والبرازيل وهولندا وألمانيا ورومانيا وفرنسا والنمسا والمملكة المتحدة"، وكذلك من الدولة نفسها في أميركا الجنوبية.

وأشار وكيل الحكومة الإلكترونية في وزارة الاتصالات خافيير جارا، إلى أن البلاد تعرضت "لهجمات كبيرة" منعت الوصول إلى شبكة الإنترنت "في أعقاب تهديدات من المجموعات المرتبطة بجوليان أسانج".

وأكثر المتضررين من الهجمات وزارة الخارجية والبنك المركزي ومكتب الرئيس ومصلحة الضرائب ووزارات وجامعات عدة. لكن أياً من تلك المؤسسات لم تعلن عن سرقة معلومات أو حذف بيانات.


واعتقل أسانج واقتيد خارج سفارة الإكوادور في لندن، يوم الخميس، بعد أن سحب الرئيس لينين مورينو الحماية الدبلوماسية الممنوحة له، بعد سبع سنوات من إقامته في المنفى الاختياري في مبنى السفارة. واتهم مورينو أسانج بالتدخل في "شؤون دول أخرى" و"التجسس".

وإضافة إلى سحب اللجوء منه، سحبت الإكوادور منه الجنسية التي منحتها له حكومة الرئيس السابق، رافاييل كوريا، في 2017.


(فرانس برس)

المساهمون