الإعلام العالمي يسخر من الطب الشرعي بقضية شيماء الصباغ

الإعلام العالمي يسخر من الطب الشرعي بقضية شيماء الصباغ

24 مارس 2015
الصورة
خلال الذكرى الأربعين لشيماء الصباغ
+ الخط -
سخرت مجلة "لكسبريس" الفرنسية، أمس الإثنين من تصريح القاضي الشرعي المصري الذي زعم أن المتظاهرة شيماء الصباغ، التي قتلَهَا رجالُ الأمن المصريون، ما كان لها أن تموت، لو لم تكن نحيفة جداً.

وقالت المجلة الفرنسية: "إن وقاحة السلطات المصرية لا تعرف حدوداً". وأضافت: "ولكن الأطباء الشرعيين الذين فحصوا جثمان المرأة الشابة يرون أن نحافة المتظاهرة هي المسؤولة عن موتها. وتجرأ الناطق الرسمي باسم هؤلاء على القول أمام كاميرات التلفزيون المصري، كما تنقل صحيفة "نيويورك تايمز"، بأنه ما كان لشيماء الصباغ، حسب المعطيات العلمية، أن تموت"، وأضاف: "إن موتَها حالةٌ غريبة".  

وركّزت وسائل الإعلام العالميّة على الخبر أيضاً. ونقلته صحيفة "الإندبندنت" البريطانيّة، و"نيويورك تايمز" التي نقلت عنها الصحف الأجنبيّة الخبر، كما نقله موقع "ماشابل" الذي أشار إلى أن المتظاهرة كانت سلميّة، وكُلّ العالم رأى طريقة مقتلها. 

اقرأ أيضاً: شيماء الصباغ ماتت لأنها نحيفة: الخرطوش على معدة فاضية يقتل

المساهمون