الأمير تشارلز يصافح زعيم الشين فين "آدمز" للمرة الأولى

الأمير تشارلز يصافح زعيم الشين فين "آدمز" للمرة الأولى

19 مايو 2015
الصورة
تصافح أيد بعد 16 عاماً من السلام (getty)
+ الخط -
التقى الأمير تشارلز، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، زعيم الشين فين، جيري آدمز، للمرة الأولى بمناسبة زيارة ولي العهد البريطاني لإيرلندا، وفقا لـ"فرانس برس".

واللقاء الذي تم في جامعة غالواي (شمال غرب)، يشكل مرحلة جديدة في إطار تطبيق اتفاق السلام الذي أنهى في 1998 نزاعا استمر لعقود في إيرلندا الشمالية.

وفي 2012، صافحت الملكة إليزابيث الثانية مارتن ماكغينيس، القائد السابق للجيش الجمهوري الإيرلندي، ونائب رئيس وزراء إيرلندا الشمالية في بلفاست، في بادرة وصفت بأنها تاريخية.

وهذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها عضو في "الشين فين" أحد أفراد الأسرة المالكة في إيرلندا التي يزورها الأمير تشارلز ليومين قبل التوجه إلى إيرلندا الشمالية الخميس.

وسيتوجه، غدا الأربعاء، إلى مولاغمور على الساحل الغربي لإيرلندا، في بادرة "سلام ومصالحة" حيث قتل أحد أقاربه اللورد ماونتباتن في 1979 في انفجار قنبلة زرعها الجيش الجمهوري الإيرلندي.

وستكون أيضا المرة الأولى التي يزور فيها فرد من الأسرة المالكة هذا المكان، منذ الاعتداء الذي أسفر عن مقتل أحد أحفاد اللورد ماونتباتن وفتى إيرلندي.

وفي الماضي، أعرب جيري آدمز عن "أسفه" لوقوع هذا الاعتداء.

وينشط الشين فين لتوحيد إيرلندا بالطرق الديمقراطية، في حين كان الجيش الجمهوري الإيرلندي يسعى إلى تحقيق ذلك بقوة السلاح.

اقرأ أيضا: الداخلية البريطانية: حزمة من الإجراءات لمواجهة التطرف

المساهمون