الأمن يمنع جماهير بورتو البرتغالي من اقتحام استاد عقب عودة الدوري

04 يونيو 2020
الصورة
جماهير بورتو البرتغالي أرادت مساندة فريقها (Getty)

دبّت الحياة مجدداً في الملاعب البرتغالية، بعد أن استأنف الدوري مبارياته، الأربعاء، حيث شهد الأسبوع 25 مباراتين، كانت أهمهما، تلك التي جمعت بين نادي فاماليكاو وضيفه بورتو، والتي شهدت أحداثاً خطيرة قبل المباراة.

وكشفت مجلة "ليكيب" الفرنسية، أن مجموعة من جماهير نادي بورتو، ممثلة في "الأولتراس"، قد توجّهت نحو ملعب "22 يونيو" لغاية اقتحامه، وولوج المدرجات من أجل مساندة فريقها، الذي يتصدّر الدوري المحلي بستين نقطة، وبفارق نقطة وحيدة عن الغريم بنفيكا.

وتصدّى رجال الأمن البرتغالي للجماهير، التي حضرت بالعشرات، متحدية قانون الحظر الذي تفرضه الحكومة، بعد انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير، كما تلقت تحذيراً شديد اللهجة، من الشرطة التي أقامت طوقاً أمنياً يفصل بين المارّة والملعب لمسافة 100 متر.

وتسلل المناصرون نحو المباني المحيطة بالملعب رغم التحذيرات، وصعدوا إلى أسطحها، حيث تابعوا المباراة وأداء لاعبيهم عن قرب، ورصدتهم كاميرا القنوات الناقلة، غير آبهين بمسافة السلامة، للوقاية من نقل العدوى.

وكانت "أولتراس" النادي، قد أكّدت عبر إعلان رسمي، تنقّلها نحو مدينة فاماليكاو، بنية حضور المباراة، أو تشجيع ناديها عبر مكبرات الصوت، في محيط الملعب، غير أنها تجاوزت ذلك، وتابعت المواجهة أقرب بكثير مما كانت تأمله.

وشهدت المباراة لقطتين مثيرتين؛ الأولى حينما تسبب حارس بورتو بخطأ فادح في مرماه، والثانية نجاة بورتو من ركلة جزاء محققة، بعدما قام البرتغالي بيبي بعرقلة مهاجم فاماليكاو بطريقة متعمدة ليفلت من العقوبة.


تعليق: