الأسير الفلسطيني المضرب أنس شديد يفقد الذاكرة

الأسير الفلسطيني المضرب أنس شديد يفقد الذاكرة

12 نوفمبر 2016
الصورة
من الوقفات الداعمة للأسير أنس شديد (فيسبوك)
+ الخط -


ذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، اليوم السبت، أن "الأسير المضرب عن الطعام أنس شديد (20 عاما) من بلدة دورا جنوبي الخليل جنوب الضفة الغربية، فقد الذاكرة ومعرض للشلل المفاجئ في كل لحظة".

ويخوض أنس إضرابا مفتوحا عن الطعام ضد اعتقاله الإداري لليوم 49 على التوالي، وهو موجود حاليا في مستشفى آساف هيروفيه الإسرائيلي، واعتقلته قوات الاحتلال في 2 من شهر أغسطس/آب الماضي، وحولته إلى الاعتقال الإداري.

وكشفت الهيئة، في بيان لها، أن خطورة وضع الأسير شديد دفعت المحكمة العليا الإسرائيلية إلى تحديد جلسة بعد غد الإثنين، للنظر في حالته التي أصبحت تتراجع بسرعة.

وطالبت الهيئة المحكمة العليا الإسرائيلية بالإفراج عن أنس، ووضع حد لهذا الموت والقتل البطيء الذي أعده له الشاباك الإسرائيلي، معتبرة أن عليها الخروج من دائرة الأوامر والأحكام الجاهزة التي تتلقاها من حكومة الاحتلال وأدواتها ولو لمرة واحدة، محملة إسرائيل كامل المسؤولية عن حياته، وحياة الأسرى المضربين.

وأشارت الهيئة إلى أن أنس فقد في الأيام الأخيرة القدرة على المشي والحركة والنطق إلا بصعوبة بالغة، ويعاني من صداع مزمن ودوخة مستمرة وعدم توازن، وضعف في عضلة القلب وضيق في التنفس، وكذلك يعاني من صعوبة في الرؤية وآلام حادة في العينين والصدر والبطن وفقد كثيراً من وزنه، بالإضافة الى فقدانه الذاكرة وبات معرضاً للشلل.



المساهمون