الأسواق العالمية تترقب كلمة رئيس البنك المركزي الأميركي

23 اغسطس 2019
الصورة
يلقي باول كلمة أمام مصرفيين في وقت لاحق اليوم(Getty)
+ الخط -
تراجعت أسعار الذهب اليوم الجمعة، في الوقت الذي ارتفع فيه سعر صرف الدولار الأميركي أمام سلة من العملات وصعدت الأسهم الأوروبية، مع تركز الأنظار على كلمة من المقرر أن يلقيها جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي، للحصول على تأكيد أن المركزي الأميركي ما زال متجهاً صوب تخفيض آخر لأسعار الفائدة في الشهر القادم.

وسجل الدولار ارتفاعاً اليوم الجمعة مقابل الين، إذ صعد إلى 106.59 ين اليوم لكنه قبع عند نطاق تداوله في الآونة الأخيرة. وفي أسبوع، يتجه الدولار صوب الارتفاع 0.2 بالمئة مقابل الين.

وازداد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.2 بالمئة إلى 98.344 ويتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني.

كما بلغ أعلى مستوى في 11 شهراً مقابل اليوان الصيني اليوم، وفي التعاملات داخل البلاد، نزل اليوان إلى 7.0961 مقابل الدولار، وهو أضعف مستوياته منذ مارس/ آذار 2008.

وفي أسواق الذهب، تراجعت أسعار المعدن الأصفر اليوم الجمعة، متجهاً صوب تسجيل أسوأ أداء أسبوعي في نحو خمسة أشهر، إذ تسبب الافتقار إلى الوضوح بشأن توقعات البنك المركزي الأميركي لأسعار الفائدة، إلى دفع المستثمرين لبيع المعدن الأصفر لجني بعض الأرباح قبيل كلمة باول.

وبحلول الساعة 05.51 بتوقيت غرينتش، نزل الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1494.76 دولاراً للأوقية (الأونصة).

وخسر الذهب نحو 1.3 بالمئة منذ بداية الأسبوع الجاري، ويتجه صوب تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي بالنسبة المئوية منذ 29 مارس/ آذار، كما هبط الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.3 بالمئة إلى 1504.40 دولارات للأوقية.

وقال براين لان العضو المنتدب لدى غولد سيلفر سنترال للتداول في سنغافورة، لوكالة "رويترز"، إنه "لا يوجد اتجاه واضح بشأن ما يفعله مجلس الاحتياطي، لذا يحجم الناس عن تكوين مراكز حتى يسمعوا إجابات محددة... بعض الناس يبيعون المعدن لجني الأرباح".

وصعدت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة اليوم الجمعة، وبحلول الساعة 07:10 بتوقيت غرينتش، إذ ارتفع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5 بالمئة، ليتعافى من انخفاض سجله أمس الخميس.

كما ازداد المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 0.5 بالمئة، بينما ربح المؤشر القياسي لأسهم منطقة اليورو 0.6 بالمئة، وتفوّق في الأداء على بقية السوق.

وقفز سهم سيمكورب إيه.إس 7.7 بالمئة، وتصدر قائمة الأسهم الرابحة على المؤشر القياسي، بعد أن رفعت الشركة المتخصصة في البرمجيات توقعاتها المالية لعام 2019.

ويلقي باول كلمته المرتقبة بشدة في الثانية ظهراً بتوقيت غرينتش، وذلك في اجتماع لمصرفيين من بنوك مركزية في جاكسون هول، وذلك بعد محضر اجتماع البنك في يوليو/ تموز، الذي تسبب في انحسار توقعات سوق النقد بإجراء خفض كبير في أسعار الفائدة الشهر القادم.

وظهرت شكوك بشأن الإقدام على تيسير نقدي جديد، بعد أن قال مسؤولان في مجلس الاحتياطي إنهما لا يريان أي سبب لخفض أسعار الفائدة مجدداً، في غياب إشارات جديدة على ضعف الاقتصاد.


(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون