اعتقال شقيق وائل غنيم بعد مهاجمته محمود السيسي

19 سبتمبر 2019
الصورة
حازم غنيم (فيسبوك)

اعتقلت قوات الأمن المصرية الشقيق الأصغر للناشط السياسي وائل غنيم، طبيب الأسنان حازم غنيم، مساء الخميس، عقب ساعات قليلة من نشر الناشط المتواجد في الولايات المتحدة، فيديوهات حية على موقع "فيسبوك"، يهاجم في إحداها نجل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الضابط البارز في جهاز الاستخبارات العامة محمود السيسي.

وقال غنيم، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع "فيسبوك": "بيهددوا والدي، وقالوا له يبلغني ماشتمش... أخذوا منه الموبايلات، والباسبور (وثيقة السفر)، هو ووالدتي، وكسروا غرفة نوم والدتي، طب (...) يا محمود يا سيسي"، مضيفاً في تدوينة أخرى: "ضابط الاتصال (في الاستخبارات) شريف زهران، عرض علي أمس تقديم أحد البرامج... أحب أقول لك يا شريف بيه، البرنامج ده تلفه وتحطه في (...) محمود بيه السيسي".

وفي مقطع فيديو لاحق، أكد غنيم أنه سيوجه شكوى إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حول اختطاف قوات الأمن لشقيقه الأصغر من منزل العائلة في مصر، متوعداً باستعادة حق شقيقه، وكل المصريين في السجون. وحازم غنيم، طبيب أسنان، ليس له أي نشاط سياسي، لكنه في الفترة الأخيرة حرص على إعادة نشر ما ينشره شقيقه على مواقع التواصل الاجتماعي.

كان غنيم، الذي يدعي التطهر من كل عقد الذنب والتنميط المجتمعي والأيديولوجي والسياسي، قد هاجم محمود السيسي، قائلاً "أنا طلعت رقصت وغنيت في فيديوهات عشان أوصل رسالة إلى محمود السيسي بشكل عملي... ماتبعتليش ضباطك، وأنت ابن الراجل الكبير، بحجة إني ماينفعش أكلمه... أنا جاي أقولك إن الناس زعلانة، وإنك لازم تحترمني، عشان هأقولك تعمل إيه".

وأضاف غنيم: "ضابط الاتصال في واشنطن شريف زهران، كلمني وشتمته، عشان بيقول إني بعمل فلوس من وراء الفيديوهات على (يوتيوب)... وعرض علي إني أقابل عباس بيه كامل (رئيس الاستخبارات العامة)، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة"، مستطرداً "أنا بعشق تراب مصر، وبشتمك عشان زعلان عليها، وقول لعباس بيه، وائل غنيم بيفكر يقابلك، ولو سحبت عرضك، أنت حر". 

 وتابع: "بعترف إني كنت ساذجاً لما أطلقت شرارة ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، ويا ضابط يا أراجوز، اللي بعمله مش عشان الفلوس، لأني بعرض أهلي للخطر والإهانة... لما تفتكر إني بعمل كده عشان شوية إعلانات على (يوتيوب)، يبقى عيب عليك يا شريف باشا... خلصوا عليا لو عاوزين، لكن أنت تعديت حدودك يا قليل الأدب، وهاتندم عشان أنا جاي أخدم مصر".