استهتار ديمبيلي يُغضب برشلونة من جديد

15 مايو 2020
الصورة
الفرنسي عثمان ديمبيلي (Getty)
يعتبر النجم الفرنسي عثمان ديمبيلي من أكبر المشاكل في نادي برشلونة منذ انضمامه في فترة الانتقالات الصيفية لعام 2017 قادماً من بوروسيا دورتموند الألماني في صفقة قياسية، لكن اللاعب فشل في تقديم الإضافة المرجوّة بسبب إصاباته الكثيرة.

وبعد أن خضع اللاعب الشاب إلى فحوصات لفيروس كورونا الجديد بمقر نادي برشلونة بعد قدومه متأخراً من فرنسا، حيث كان يخضع للحجر الصحي المنزلي مع عائلته، أكدت تقارير إعلامية إسبانية أن اللاعب خضع كذلك لفحوصات طبيبة حول الإصابة التي يُعاني منها منذ أشهر.

ووفقاً لصحيفة "آس"، فإن ديمبيلي أعطى مؤشرات سلبية عن سير شفائه من الإصابة التي كان قد تعرض لها شهر فبراير/شباط الماضي في تدريبات برشلونة وقرر خلالها الذهاب إلى فنلندا من أجل العلاج، مثلما كان الحال شهر نوفمبر/تشرين الثاني حين خضع لعملية جراحية بمركز أسبيتار بالعاصمة القطرية الدوحة.

وكشف المصدر ذاته، أن ديمبيلي خيب الآمال وأغضب إدارة برشلونة بسبب عدم سير مرحلة الاستشفاء التي كان يخضع لها في الطريق السليم، بسبب استهتاره بحالته وعدم جديته في تنفيذ البرنامج الطبي اللازم من أجل الشفاء من هذه الإصابة، ومنه تمددت الفترة المطلوبة لشفائه إلى 161 يوماً إضافياً، وبالتالي الغياب عن اللقاءات المتبقية من مسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي من المنتظر أن تُستكمل شهر أغسطس/آب المقبل.

وتعرض ديمبيلي إلى 6 إصابات في عام 2019 فقط، كما ضيع حوالي 70 مباراة بقميص برشلونة، مما جعل إدارة النادي "الكتالوني" تفكر في بيعه خلال فترة الانتقالات المقبلة، رغم صعوبة المهمة، في ظل الضائقة المالية التي تُعاني منها العديد من الأندية بسبب الأزمة المترتبة لفيروس كورونا.

دلالات