استقالة اتحاد الجمباز الأميركي بسبب فضيحة الطبيب المتحرش باللاعبات

27 يناير 2018
الصورة
فضيحة لاري تنتهي باستقالة جماعية (Getty)

أعلن الاتحاد الأميركي للجمباز الاستقالة، وذلك على خلفية الفضيحة التي هزت هذه الرياضة من الطبيب لاري نصار، الذي تُحاكمه السلطات بتهمة التحرش الجنسي بأكثر من رياضية، ويأتي قرار التنحي استجابة لمطلب اللجنة الأولمبية الأميركية.

وكانت اللجنة الأولمبية الأميركية طلبت من المجلس الإداري لاتحاد الجمباز، الاستقالة، قبل نهاية الشهر الحالي، وتحديداً في 31 يناير/كانون الثاني، وذلك بعد صدور الحُكم بسجن الطبيب لاري نصار لفترة تتراوح بين 40 و175 سنة، بسبب ابتزازه جنسياً لحوالي 160 رياضية.

وعمل الطبيب نصار في جامعة ميشيغان بين عامي 1997 و2016، هذا بالإضافة إلى عمله في منصب الطبيب المنسق لدى الاتحاد الأميركي للجمباز بين عامي 1996 و2014، واستغل منصبه هناك لابتزاز الرياضيات جنسياً خلال معالجتهن أو الكشف عليهن.

ووفقاً لموقع "بي بي سي"، فإن رياضيات أميركيات اشتكين على لاري نصار، خلال وجوده بين عامي 1997 و2014، إلا أن كل هذه الشكاوى لم تؤخذ بعين الاعتبار من جامعة ميشيغان، وهو الأمر الذي أجبر مسؤولين في الجامعة نفسها على تقديم الاستقالة؛ كون الفضيحة تطاول الجامعة أيضاً.

وبسبب هذه القضية، أعلنت السلطات الأميركية أنها تنوي فتح تحقيق ضخم بخصوص الابتزاز الجنسي في مختلف الرياضات الأولمبية في أميركا، وأبرقت إلى جميع الاتحادات الرياضية، من بينها اللجنة الأولمبية الدولية، بهذا القرار، الذي من شأنه أن يكشف عن ضحايا يعانون من هذه المشكلة.

(العربي الجديد)