استعراض عسكري للجيش والمليشيات في بغداد بحضور العبادي

بغداد

براء الشمري

avata
براء الشمري
14 يوليو 2016
+ الخط -

بدأت قطعات من الجيش العراقي، وفصائل مليشيات "الحشد الشعبي" اليوم الخميس، استعراضاً عسكرياً كبيراً، وسط العاصمة العراقية بغداد، بحضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، فيما اعتبر سياسيون حضور الأخير استعراضاً تشارك فيه المليشيات، دعماً واضحاً للجماعات الخارجة على القانون.


واستعرضت قطعات من الجيش العراقي، وفصائل المليشيات، آلياتها الثقيلة من الدبابات والمدرعات والمدافع والصواريخ، فضلاً عن مختلف الأسلحة المتوسطة والخفيفية.

وبدأ الاستعراض في ساعة مبكرة من صباح اليوم، من ساحة الفردوس إلى ساحة التحرير وسط بغداد.

وحضر الاستعراض رئيس الوزراء، وعدد من القيادات الأمنية العراقية، وقادة مليشيات "الحشد الشعبي".

إلى ذلك، أكد مصدر في قيادة عمليات الجيش ببغداد، أن مليشيات "الحشد الشعبي"، فرضت حظرا للتجول على الأشخاص والمركبات في معظم أحياء العاصمة العراقية.

وأوضح المصدر لـ "العربي الجديد" أن عناصر المليشيات سيطروا على نقاط التفتيش القريبة من مكان الاستعراض وسط بغداد، وقطعوا عدداً من الطرق والجسور، خشية استهداف قادتها الذين حضروا إلى الاستعراض.

بدوره، أكد المتحدث باسم مليشيات "الحشد الشعبي" يوسف الكلابي، أن الحظر الذي فرض في بغداد اليوم، جاء لتأمين الاستعراض العسكري، مشيراً في بيان مقتضب إلى قطع بعض الطرق في العاصمة العراقية.

وفي سياق متصل، انتقد عضو تحالف القوى العراقية محمد المشهداني، حضور العبادي إلى استعراض المليشيات، مؤكداً خلال حديثه لـ "العربي الجديد" أن هذا الحضور يمثل دعماً واضحاً للجماعات الخارجة على القانون، من قبل الحكومة العراقية.

وحذر من اختطاف بغداد، من قبل "الحشد الشعبي"، مبيّناً أن المليشيات تولت الأمن في العاصمة العراقية بشكل شبه كامل منذ الليلة الماضية، وفرضت حظراً على التجوال.

ذات صلة

الصورة
أبو تقوى السعيدي (إكس)

سياسة

أسفر استهداف طائرة مسيّرة مقراً لفصائل "الحشد الشعبي" يتبع لـ"حركة النجباء"، عن مقتل المسؤول العسكري للحركة مشتاق طالب علي السعيدي المكنى "أبو تقوى".
الصورة

سياسة

تطابقت شهادة العراقي طالب المجلي لـ"العربي الجديد" مع ما حمله تقرير لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، نشر اليوم الاثنين، بخصوص صنوف التعذيب والقتل التي تعرض لها سجناء عراقيون من أمثاله في سجن أبو غريب سيئ الصيت قبل نحو 20 عاماً.
الصورة
اقتحام السفارة السويدية في بغداد (تويتر)

سياسة

ردد المتظاهرون شعارات تندد بالسويد وحكومتها، وتؤيد زعيم التيار مقتدى الصدر، وطالبوا الحكومة العراقية بطرد السفيرة السويدية من بغداد.
الصورة
سلوان موميكا (Getty)

سياسة

أصدر مجلس القضاء الأعلى في العراق، اليوم الخميس، مذكرة إلقاء قبض بحق مواطنه اللاجئ في السويد سلوان صباح متي موميكا، الذي أقدم الأسبوع الماضي على حرق نسخة من المصحف الشريف أمام مسجد في العاصمة السويدية استوكهولم.
المساهمون