استشهاد منفذ عملية الطعن في القدس المحتلة

استشهاد منفذ عملية الطعن في القدس المحتلة

21 يونيو 2015
الصورة
قوة إسرائيلية كبيرة انتشرت في مكان الحادث (فرانس برس)
+ الخط -

كشف النقاب، ظهر اليوم الأحد، عن هوية الشهيد الذي قتلته شرطة الاحتلال الإسرائيلي بعد الادعاء بأنه نفذ عملية طعن لأحد عناصر الشرطة الإسرائيلية في باب العامود في مدينة القدس المحتلة.

وقال المحامي، محمد محمود، لـ"العربي الجديد"، إنه تلقّى بلاغاً من شرطة الاحتلال يفيد بأن الشهيد الذي قتلته الشرطة هو الشاب ياسر ياسين الطروة من بلدة سعير جنوبي الخليل في الضفة الغربية.

في المقابل، أصدرت شرطة الاحتلال أمراً يحظر نشر أي معلومات عن منفذ الهجوم، أو عن الجندي المصاب، والتي قالت مصادر إعلامية إنه قتل متأثراً بجروحه.

وكان شهود عيان قد قالوا لـ"العربي الجديد"، إن جنود الاحتلال أطلقوا قرابة سبع رصاصات باتجاه الشاب، ونكّلوا بجسده بشكل عنيف قبل أن ينقلوه بسيارة إسعاف إسرائيلية، قبل أن يتم الإعلان عن استشهاده.

وأعلنت مصادر إسرائيلية، أن الشاب منفذ عملية الطعن هو من سكان الضفة الغربية، وتمكن من طعن الجندي في رقبته وإصابته بجروح خطيرة.

من جهته، قال مصدر أمني إسرائيلي للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي: "قُتل شاب فلسطيني يبلغ من العمر 18 عاماً متأثراً بجروحه التي أصيب بها، جراء إطلاق النار عليه من قبل شرطي إسرائيلي، بعد تنفيذه عملية طعن بالقرب من باب العامود"، بينما أشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن "قوة كبيرة من الشرطة انتشرت في مكان الحادث، وتم نقل الشرطي المصاب إلى المستشفى"، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول".

اقرأ أيضاً: "أسطول الحرية" يستعد لكسر حصار غزة رغم تهديدات إسرائيل

المساهمون