اجتماع لدور الجوار الليبيى بالقاهرة الإثنين المقبل

19 اغسطس 2014
+ الخط -

 الأناضول

قال ناصر القدوة مبعوث جامعة الدول العربية لليبيا إن:"دول الجوار الليبي ستعقد اجتماعا الإثنين المقبل بالقاهرة لبحث التطورات الراهنة في البلاد". جاءت تصريحات القدوة للصحفيين عقب لقائه وزير الخارجية المصري سامح شكرى بمقر وزارة الخارجية وسط القاهرة، وفقا لبيان اليوم الثلاثاء وصل الأناضول نسخة منه.

وقال القدوة إن "اللقاء كان تشاورياً مع وزير الخارجية، وهناك تشاور دائم ومستمر مع مصر فيما يحدث فى ليبيا خصوصاً فى التطورات المقلقة فى مدينتي طرابلس وبنغازي" الليبيتين.

وأضاف أنه استمع إلى وجهة نظر مصر بطبيعة الحال فيما يتعلق بعدد من الامور على الساحة الليبية، مضيفاً أن هناك العديد من الاجتماعات الهامة فيما يخص ليبيا ستعقد فى الايام المقبلة منها اجتماع يوم 25 أغسطس/آب الجارى (الإثنين) لدول الجوار لليبي (الجزائر ومصر والسودان وتشاد والنيجر) بالقاهرة واجتماع آخر لمجلس وزراء الخارجية العرب الدوري فى 7 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأشار القدوة إلى أن هناك أيضا مبادرة من إسبانيا لعقد اجتماع فى شهر سبتمبر/ أيلول المقبل لبحث الموقف الليبى، لم يذكر مكانه. وتهدف هذه الاجتماعات، إلى "التوصل لتصور جدي لوضع حلول للأزمة فى ليبيا، حيث إنه من غير الممكن على الإطلاق ترك الوضع الليبى فى حالة التدهور المستمر القائمة حاليا وهناك مخاطر تؤثر على دول الجوار المحيط بليبيا"، بحد قوله.

وحول طلب البرلمان الليبى التدخل الأجنبى لحل الأزمة فى ليبيا، قال القدوة إن "تعبير تدخل فى حد ذاته غير مستحب"، مشيرا الى أنه غير متأكد من التعبير الذى استخدم فى قرار مجلس النواب الليبى.

وأضاف أن التواجد الدولى فى ليبيا يمكن البحث فيه من خلال التوافق الوطنى الليبى العام مع وجود رؤية واضحة دون التحدث عن قدوم قوة خارجية لفرض أشياء على ليبيا، وأنه إذا توافق الليبيون على آراء محددة على تواجد دولي يساعد فى حل الأزمة فهذا أمر يكون مختلف.

وتابع قائلا "لعل البرلمان قصد شيئاً من هذا النوع والبرلمان أعتقد أنه طلب شيئ من هذا القبيل وليس تدخل بالشكل المعروف".

دلالات