اجتماع "غير رسمي" بين شخصيات أفغانية وممثلي "طالبان" بدبي

07 يونيو 2015
الصورة
"طالبان" تناقش حقوق المرأة الأفغانية (Getty)
+ الخط -
بعد مباحثات هي الأولى من نوعها بين نساء أفغانيات وممثلي "طالبان" أفغانستان، والتي جرت في العاصمة النرويجية أوسلو بهدف مناقشة حقوق المرأة الأفغانية، أكدت الحركة أن ممثليها من مكتب الدوحة يجتمعون بعدد من القيادات السياسية والقبلية الأفغانية البارزة في دبي، بهدف تبادل وجهات النظر بشأن الوضع الأفغاني، وشرح رؤية "طالبان" إزاء ما يجري في البلاد.

ويؤكد المتحدث باسم "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، أن عدداً من ممثلي الحركة يجتمعون، يومي السبت والأحد، بعدد من الوجوه السياسية والقبلية الأفغانية البارزة في دبي، معتبراً أن تلك الاجتماعات أمر روتيني، تقوم به الحركة لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطياف الأفغانية، نافياً أن تكون الاجتماعات بين ممثلي الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان".

في المقابل، يقول مصدر في الحكومة الأفغانية، في حديث مع "العربي الجديد"، إن هذه الاجتماعات قد تكون تمهيدا لاجتماع مهم يتوقع انعقاده في الدوحة بعد شهر رمضان، وتحت إشراف منظمة بغواش، التي نظمت اللقاء الأول بين ممثلي "طالبان" وقيادات سياسية وقبلية أفغانية في الثاني والثالث من شهر مايو/أيار المنصرم.

وفي حين لم تكشف "طالبان" عن أسماء ممثليها المشاركين في اجتماعات دبي، إلا أن مصادر أفغانية تؤكد أن وفد الحركة يرأسه القيادي عباس ستانكزاي، بينما يشارك فيها من كابل كل من ميرويس ياسيني العضو السابق في البرلمان الأفغاني، وقيوم كوشي الشخصية القبلية المعروفة، وهو عم الرئيس الأفغاني أشرف غني، وقطب الدين هلال القيادي السابق في الحزب الإسلامي والمرشح الرئاسي السابق، وسيد إسحاق جيلاني الشخصية السياسية المعروفة.

وكانت حركة "طالبان" أكدت، أمس السبت، أن ممثليها أجروا لقاء مع مجموعة من النساء الأفغانيات في مدينة أوسلو العاصمة النرويجية، وتمركز اللقاء على حقوق المرأة في أفغانستان، حسب بيان "طالبان".

وأكدت مصادر في الحكومة الأفغانية، أن المباحثات كانت تركز على دور المرأة الأفغانية في المصالحة الوطنية، وقد شارك في اللقاء، الذي استمر يومين وانتهي ظهر يوم السبت، شكريه باركزاي، حبيبه سرابي، جلالي نورصافي، فوزيه كوفي حوى علم نورستاني. بينما شارك فيه من جانب "طالبان" مولوي شهاب الدين دلاور وشاهين وعباس ستانكزاي.

وفي وقت تقول فيه "طالبان" إن هذه الاجتماعات ليس لها صلة بالحكومة الأفغانية، وإنها لم تقرر بعد أي نوع من الحوار معها، بيد أن المراقبين يعتقدون أن كل تلك الاجتماعات تعقد بالتنسيق بين الحكومة الأفغانية وبعض دول المنطقة.

اقرأ أيضاً: الرئيس الأفغاني يمهل باكستان شهراً لمحاربة "طالبان"

المساهمون