اتفاق على تقاسم السلطة ينهي أزمة جنوب السودان

02 فبراير 2015
الصورة
جاء الاتفاق بعد مفاوضات ماراثونية (فرانس برس)
+ الخط -



وقع رئيس جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق، ريك مشار، الذي يقود المتمردين اتفاقاً في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الأحد، لإنهاء الأزمة الدائرة في بلدهما منذ أكثر من عام.

ويأتي هذا التوقيع بعد مفاوضات ماراثونية، أشرف عليها كل من رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين، والرئيس الكيني، أوهورو كينياتا، مع كل من سلفاكير ومشار استمرت 72 ساعة متقطعة.

ووقع سلفاكير ومشار على اتفاقية تشكيل الحكومة الانتقالية التي تشمل (تقاسم السلطة الرئاسية، التنفيذية، والتشريعية ومهام الحكومة الانتقالية والترتيبات الأمنية).

وقال دبلوماسيان أفريقيان يعملان في الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا، (إيغاد)، في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، إنه "بموجب الاتفاق الذي وقعه الزعيمان قبيل منتصف الليل سيبقى كير رئيساً للبلاد في إدارة جديدة يعين فيها مشار نائبا للرئيس".

وتشهد جنوب السودان، منذ ديسمبر/كانون الأول 2013، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها. وانفصلت جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء عام 2011.

المساهمون