إيفا ليست الأولى.. قصص عداء طويلة بين مورينيو والأطباء

إيفا ليست الأولى.. قصص عداء طويلة بين مورينيو والأطباء

14 اغسطس 2015
+ الخط -

بدأ البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي في ممارسة هوايته في إثارة الجدل منذ الجولة الأولى في الدوري الإنجليزي بعد واقعة انتقاده طبيبة الفريق إيفا كارنيرو وإبعادها عن حضور مباريات "البلوز" المقبلة.

وكان مورينيو قد اتهم الطاقم الطبي بعدم فهم كرة القدم بعد الهرع للملعب في الدقائق الأخيرة من مباراة سوانزي سيتي في افتتاح البريميرليغ لعلاج النجم البلجيكي إدين هازارد حيث كان يخشى تعرضه للخسارة في وجود ثمانية لاعبين فقط في الملعب (من دون حساب حارس المرمى).

وخسر حامل اللقب نقطتين في المباراة الأولى بتعادله على ملعبه 2-2 بعد تعرض الحارس البلجيكي تيبو كورتوا للطرد مطلع الشوط الثاني، وتنتظره مواجهة صعبة في الجولة المقبلة أمام مانشستر سيتي وصيف النسخة الماضية.

وبالعودة إلى واقعة إيفا فهي ليست الأولى في مسيرة مورينيو الذي اعتاد على مهاجمة أطباء ناديه بجانب فرق الإسعاف بالملاعب الإنجليزية وانتقدهم في عديد من المناسبات.

طرد فرازر
بعد أشهر معدودة على تولي مورينيو قيادة تشيلسي للمرة الأولى في 2005 شن البرتغالي هجوما على الجهاز الطبي بقيادة نيل فرازر بسبب تعدد إصابات النجم الهولندي أريين روبن.

كان مورينيو قد طالب فرازر بتجهيز روبن قبل نحو ثلاثة أسابيع من نهائي كأس "كارلينغ كاب" أمام ليفربول لكن الأخير أخبره بعدم إمكانية حدوث ذلك.

فاز تشيلسي في النهائي 3-2 وتوج بالكأس لكن الطبيب فرازر ترك منصبه وسط تقارير صحافية تشير إلى أنه تعرض للطرد بتحريض من مورينيو، فيما أعلن النادي اللندني أن الطبيب تنحى لأسباب صحية.

إصابة تشيك
بعد الإصابة المروعة في الرأس التي تعرض لها الحارس التشيكي بيتر تشيك في مباراة أمام ريدينغ عام 2006 وأجبرته على ارتداء واقي الرأس حتى يومنا هذا هاجم مورينيو فرق الإسعاف في إنجلترا بضراوة.

وادعى مورينيو أن تشيك ظل منتظراً لمدة نصف ساعة في غرفة الملابس حتى وصلت سيارة الإسعاف كما أنه اضطر لمغادرة الملعب على محفة ثم على كرسي متحرك نظرا لعدم وجود سيارة إسعاف.

وقال "سبيشل وان" إن مسؤولي الكرة الإنجليزية يتعين عليهم التفكير في ما كان سيحدث لو توفي تشيك في غرفة الملابس.

منشطات نيدلز
انتقل مورينيو إلى تدريب إنتر ميلان الإيطالي وفي طريقه نحو التتويج بدوري أبطال أوروبا 2010 اصطدم بفريقه السابق تشيلسي في دور الـ16، وحينها كانت تحوم الشكوك حول مشاركة بيتر تشيك على ملعب ستامفورد بريدج للإصابة.

لكن مورينيو قال في تصريحات ساخرة إنه متأكد من أن طبيب تشيلسي نيدلز سيجد حلاً لأنه معروف بإعطاء اللاعبين المصابين نوعاً من الحقن يسرع عملية التعافي، في اتهام ضمني بإعطاء منشطات.

في النهاية لم يشارك تشيك ولعب بدلاً منه روس تيرنبول وفاز مورينيو ذهاباً وإياباً على أسود غرب لندن.

في المقابل دافع مورينيو عن الجهاز الطبي لتشيلسي بعد مباراة أمام أرسنال في مايو/ أيار الماضي بعد صدام قوي بين البرازيلي أوسكار والحارس الكولومبي أوسبينا.

وانتقد أحد أعضاء الاتحاد الإنجليزي تقاعس أطباء تشيلسي عن النزول للملعب لإسعاف أوسكار بعد تعرضه لضربة قوية في الرأس. لكن مورينيو أكد أن أوسكار تعرض لدفعة قوية وليست إصابة في الرأس مشيراً إلى أن تصرف الأطباء، بقيادة إيفا، كان "رائعاً".

اقرأ أيضاً..
طبيبة تشلسي تدرس رفع دعوى قضائية ضد مورينيو
مورينيو يستبعد طبيبة تشيلسي من الفريق الأول!

المساهمون