إيران تلمّح إلى استمرار قصف الغوطة بحجة ملاحقة "الإرهابيين"

إيران تلمّح إلى استمرار قصف الغوطة بحجة ملاحقة "الإرهابيين"

25 فبراير 2018
الصورة
باقري: يجب أن تستمر العمليات (تشافوش هومافاندي/فرانس برس)
+ الخط -
قال رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، اليوم الأحد، إن إيران والنظام السوري سيلتزمان بقرار الهدنة الأممي الذي يوقف إطلاق النار لثلاثين يوماً، لكنه أشار إلى أن "بعض مناطق ريف دمشق والتي يسيطر عليها الإرهابيون لا تخضع لوقف إطلاق النار، وعلى هذا الأساس ستستمر عمليات التطهير فيها".

وزعم باقري، في تصريحات صحافية، أن "بعض الأطراف حين لاحظت إصرار الجيش والحكومة في سورية على عمليات الغوطة وريف دمشق، طالبت بهدنة وقرار وقف إطلاق النار، حتى تستطيع دعم الإرهابيين".

وبحسب رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية، فقد سقط أكثر من 1200 قذيفة على مناطق مختلفة من العاصمة دمشق، وهو "ما يتطلب إعادة الاستقرار بأسرع وقت"، بحسب تعبيره، مشيراً إلى أن التعديلات التي طرأت على قرار الهدنة الأممي تسمح بـ"استمرار الحرب على جبهة النصرة وتنظيمات إرهابية أخرى".

 وأكد أنه خلال الأشهر القادمة "سيتم تطهير كل سورية من الإرهاب وتنظيماته".


وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر، مساء السبت، مشروع قرار قدمته الكويت والسويد يسمح بإعلان هدنة مباشرة ولمدة 30 يوما، دون أن يشمل قرار وقف إطلاق النار تنظيمي القاعدة و"داعش" وتنظيمات أخرى مصنفة "إرهابية".