إيران ترفض شرطاً أوروبياً لتطبيق الآلية المالية للتبادل التجاري

04 فبراير 2019
الصورة
من جلسات البرلمان الإيراني اليوم (فرانس برس)
+ الخط -

رفضت إيران، اليوم الإثنين، شرط الاتحاد الأوروبي الذي يربط تفعيل الآلية المالية للتبادل التجاري، بالتحاق طهران بمعاهدة مكافحة تمويل الإرهاب وغسل الأموال، وفقاً لتأكيد وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

جاء ذلك في تصريح أدلى به خلال حضوره اجتماعاً للجنة الأمن القومي والعلاقات الخارجية في البرلمان الإيراني، حيث أوضح ظريف أن طهران تنظر بإيجابية للآلية المالية التي أعلنت عنها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

وتابع قائلاً: "لا نقبل ربط الآلية المالية للتبادل التجاري (INSTEX) بمعاهدة مكافحة الإرهاب وغسل الأموال (FATF)، كما أننا لا نقبل مماطلة أوروبا بتطبيق الآلية"، علماً أن الآلية تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقراً لها، ويديرها مصرفي ألماني، ويراقب آلية عملها دبلوماسي بريطاني.

والخميس الماضي، أعلن وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، تدشين بلاده مع بريطانيا وفرنسا، الآلية المالية لمساعدة الشركات الأوروبية على تجنب التعرض للعقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وقال ماس، خلال مؤتمر صحافي في بروكسل حينذاك: "بحثنا عن طرق للتوصل لهذه الآلية لأننا مقتنعون تماماً بأنها تخدم مصالحنا الأمنية الاستراتيجية في أوروبا"، مضيفاً: "لا نريد أن تخرج إيران من هذا الاتفاق (النووي) وتعود إلى تخصيب اليورانيوم. هذا يتعلق بمصالحنا الأمنية في أوروبا".

وبدأت الولايات المتحدة في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، تطبيق حزمة ثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري، بعد الانسحاب من الاتفاق النووي في مايو/ أيار من نفس العام.

(الأناضول)

المساهمون