إيران تدين إعدام الكساسبة وتحذر من المس بمنظومتها الصاروخية

إيران تدين إعدام الكساسبة وتحذر من المس بمنظومتها الصاروخية

04 فبراير 2015
الصورة
ترفض طهران فتح ملف منظومتها الصاروخية (فرانس برس)
+ الخط -

 دانت إيران، اليوم الأربعاء، إعدام تنظيم "الدولة الإسلامية" للطيار الأردني معاذ الكساسبة، واصفة هذا العمل بـ"الإرهابي والغير إنساني ولايمت للدين الإسلامي بصلة"، في حين حذر رئيس هيئة الأركان الإيرانية الجنرال مسعود جزائري، الولايات المتحدة الأميركية من خطر الصواريخ الإيرانية في حال تخطت واشنطن الخطوط الحمراء الإيرانية.

ونقلت وكالة أنباء (فارس) الإيرانية، عن جزائري، قوله إن "إيران ستستخدم كل قدراتها العسكرية اللازمة للوقوف بوجه أي تهديد سيوجه ضدها مستقبلاً"، مشيراً إلى أن "بعض الأطراف لازالت لا تدرك أن القدرة الأميركية قد ولت، ولم تعد كما السابق".

وأكد أن بلاده "لن ترضى بفتح ملف منظومتها الصاروخية وقدراتها العسكرية على طاولة الحوار الإيرانية مع الغرب، كما أن طهران لن تسمح بتدخل واشنطن في الشؤون الداخلية الإيرانية الدفاعية والعسكرية".

تأتي تصريحات جزائري، بعد تداول أنباء وتصريحات أميركية تفيد بضرورة بحث قضية التجهيزات الصاروخية الإيرانية خلال المفاوضات النووية بين إيران ودول 5+1.

في موازاة ذلك، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، عن المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، قولها إن "كل الأطراف التي تلعب دوراً في دعم بعض التيارات المتشددة تتحمل مسؤولية هذا العمل الإرهابي (إعدام معاذ الكساسبة) وغيره من الجرائم الشبيهة". ودعت إلى "الرد على جرائم هذه الجماعات دون التعامل بازدواجية مع الإرهاب".

من جهته، قال رئيس الدائرة العربية والإفريقية في الخارجية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، إن "التعامل مع الإرهاب والتطرف يحتاج لتعاون وتكاتف كل الأطراف من المجتمع الدولي، وتطوير العلاقات بين بعض الجهات أمر يساعد على تحقيق الاستقرار ومحاربة الإرهاب بذات الوقت".

ونقلت (إرنا) عن عبد اللهيان الموجود في أديس أبابا، حيث يشارك بقمة الاتحاد الإفريقي قوله إن "تواجد قوات أجنبية في المنطقة لا يحل الأزمات ولا يساعد على إعادة الاستقرار بل يؤدي لتفاقم المشكلات"، معتبراً أن "ما يحدث في سورية والمنطقة ما هو إلا نتيجة السياسات الخاطئة التي اتبعتها بعض الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية".

وجدد التأكيد أن "واشنطن طلبت من طهران التعاون معها لمكافحة الإرهاب، ولكن إيران تعتبر أن التعامل الأميركي يفتقد لكل معايير الصدق والصراحة حيث إن الولايات المتحدة تدعي محاربة الإرهاب في المنطقة في الوقت الذي قامت بتغذية العديد من المجموعات المسلحة فيها".

المساهمون