إعلامي لبناني موالٍ للأسد يتوعد بقصف قادم على إدلب

إعلامي لبناني موالٍ للأسد يتوعد بقصف قادم على إدلب

22 ديسمبر 2016
الصورة
هدد أهالي إدلب بالقصف (فيسبوك)
+ الخط -
ظهر الإعلامي اللبناني، ومراسل تلفزيون "العالم" الإيراني في سورية، حسين مرتضى، في تسجيل مصور داخل طائرة حربية، في إحدى القواعد الجوية بحلب، التي هجّرت قوات النظام ومليشياتها، معظم أهلها المدنيين إلى الريف الغربي للمدينة. مهدّداً بعمليات قصف قادمة على مدينة إدلب.


ونشر الإعلامي، الموالي للأسد، الأربعاء، التسجيل على صفحته في "فيسبوك"وأرفقه بالقول: "رسالتي الجديدة الى المحيسني المهزوم  في المرحلة القادمة ستترحمون على الباصات والجرافات، ستلاحقكم هذه العصفورة حيث تختبئون كبة بصينية واحلى حلبية".


وتركز بروبغاندا إعلام الأسد وحلفائه، على شخصيات مثل المحيسني لمحاولة إلصاق صفة التطرف والإرهاب بكل المقاتلين المعارضين للنظام، وأن جميع المقاتلين على لون فكري واحد، من أجل تأمين قبول العالم بسحقهم، رغم أن غالبية الضربات التي ينفذها النظام تطاول المدنيين العزل، انتقاماً من كونهم حاضنة للثورة.



وسبق للإعلامي أن ظهر في العديد من التسجيلات، يهدد المعارضين لرئيس النظام السوري بشار الأسد بالقتل تارة، وبالتجريف تارة أخرى، بالإضافة إلى الترحيل بالحافلات الخضراء.


ويحمل "مرتضى" الجنسية اللبنانية، ويعمل مديراً لمكتب "قناة العالم" الإيرانية في سورية، وهو مقرب جداً من حزب الله اللبناني، ويرافق مليشياته التي تقاتل داخل الأراضي السورية.

المساهمون