إضراب شامل في نابلس وسلفيت حداداً على أرواح الشهداء

إضراب شامل في نابلس وسلفيت حداداً على أرواح ثلاثة شهداء

رام الله
محمود السعدي
20 مارس 2019
+ الخط -
عم الإضراب الشامل والحداد، منذ صباح اليوم الأربعاء، كافة مناحي الحياة في مدينة نابلس ومحافظة سلفيت، شمالي الضفة الغربية، حدادا على أرواح ثلاثة شهداء قتلوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية.

وقتلت قوات الاحتلال المطارد عمر أبو ليلى، منفذ عملية مستعمرة "أرئيل" المقامة على أراضي سلفيت، عقب اشتباك مسلح في بلدة عبوين بمحافظة رام الله والبيرة، وسط الضفة، فيما قتلت قوات الاحتلال الشابين زيد نوري ورائد حمدان، بعد إطلاق النار على مركبتهما خلال اقتحام المستوطنين لمنطقة قبر يوسف، شرق مدينة نابلس.

وتسلمت طواقم الإسعاف جثماني الشهيدين نوري وحمدان، فجر اليوم، على حاجز حوارة العسكري المقام في جنوب نابلس، بعد ساعات من الاحتجاز، ومن المفترض أن يتم تشييع جثمانيهما اليوم، بينما احتجزت جثمان الشهيد أبو ليلى.

واندلعت مواجهات في بلدة الزاوية، مسقط رأس الشهيد أبو ليلى، الليلة الماضية، عقب الإعلان عن استشهاده، وأعلن عن الإضراب اليوم، والحداد على روح الشهيد في محافظة سلفيت، بينما اقتحمت قوات الاحتلال عدة منازل في الزاوية واعتقلت شابين، وخلعت باب محل تجاري يملكه الأسير أحمد شوبير وفتشته وحطمت محتوياته.

واغتالت قوات الاحتلال أبو ليلى، الذي أسفرت عمليته عن قتل إسرائيليين وإصابة ثالث بجراح حرجة.

وكانت قوات خاصة من جيش الاحتلال الإسرائيلي قد دخلت في سيارات بيع خضار إلى قرية عبوين، شمال رام الله، لكن سرعان ما انكشف أمرها، لتندلع مواجهات أسفرت عن إصابات بالرصاص الحي.

وحاصرت قوات الاحتلال بيتا عتيقا في الحي القديم من القرية، وبدأت بإطلاق النار عليه، وبعد اشتداد الاشتباك المسلح أطلق الاحتلال نحو ثلاثة صواريخ "لاو" على المنزل، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل، وبعد ذلك تم جلب جرافتين للمكان.

واقتحمت القرية أكثر من 40 آلية عسكرية إسرائيلية في عملية استغرقت نحو ثلاث ساعات، حسب شهود عيان من قرية عبوين تحدثوا لـ"العربي الجديد"، قبل أن يعلن الاحتلال رسميا استشهاد أبو ليلى.

وخط مستوطنون، فجر اليوم، شعارات عنصرية وتحريضية باللغة العبرية وأعطبوا إطارات مركبات سيارات فلسطينية في بلدة بتير، غرب بيت لحم، جنوب الضفة.
وأوضح نائب رئيس بلدية بتير، أكرم بدر، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن "كاميرات المراقبة في البلدة أظهرت ثلاثة مستوطنين يستقلون سيارة بيضاء اللون وتحمل لوحة تسجيل إسرائيلية اقتحموا البلدة، فجر اليوم، وخطوا شعارات عنصرية وتحريضية باللغة العبرية على بعض المركبات وجدران مسجد الرحمن في البلدة، وأعطبوا إطارات عشر مركبات".
وتابع: "من بين العبارات عبارة باللغة العبرية تعني بالعربية (لا نغفوا عندما يقتل إخواننا) ورسموا نجمة داود أسفل تلك الشعارات". فيما أشار بدر إلى أن الارتباط الفلسطيني والإسرائيلي حضرا إلى البلدة لمتابعة ما يجري بعدما أبلغتهم البلدية بذلك، إذ إن ذلك يحدث لأول مرة في بتير.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال شابا من بلدة طمون، جنوب طوباس، شمال شرق الضفة الغربية، عقب دهم منزله، واعتقلت شابا آخر من جنين، شمال الضفة، أثناء مروره الليلة الماضية، عند حاجز عسكري قرب المدينة، واعتقلت شابا من مدينة رام الله فجر اليوم، عقب دهم منزله. وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت خمسة فلسطينيين خلال اقتحام بلدة عبوين، بالتزامن مع استشهاد عمر أبو ليلى.


من جهة أخرى، أصيب شاب فلسطيني، صباح اليوم، برصاص قوات الاحتلال في قرية بيت سيرا، غرب رام الله، أثناء وجوده قرب الحاجز العسكري المقام هناك، حيث أصيب برصاصتين في الكتف والقدم وتم نقله لتلقي العلاج بواسطة مركبة إسعاف.

الاحتلال يواصل الهدم والاعتقال

على صعيد آخر، هدمت قوات الاحتلال مسكنين اثنين وحظيرة أغنام مبنية من الطوب والصفيح وصادرت خلايا تغذي تلك المساكن بالطاقة الشمسية، وهدمت خزان مياه في منطقتي قريتي طوبة وحلاوة في يطا جنوب الخليل جنوب الضفة الغربية، واعتقلت كذلك أحد الشبان، وفق ما أفاد به لـ"العربي الجديد"، منسق القوى الوطنية والشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة، راتب الجبور.

من جانب آخر، قال رئيس مجلس قروي عوريف (جنوب نابلس) مازن شحادة لـ"العربي الجديد"، إن "مجموعة من المستوطنين بحماية قوات الاحتلال هاجمت محيط مدرسة ذكور عوريف الثانوية ما أدى لاندلاع مواجهات بين الطلبة وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع في المكان، ما أوقع عشرات الإصابات بالاختناق في صفوف الطلبة وكذلك امتد الغاز وأصاب طلبة مدارس أخرى وعدد من الأهالي، وتمت معالجة المصابين ميدانيا.

في غضون ذلك، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي جميع مداخل قرية بيت سيرا غرب رام الله وسط الضفة الغربية، وأعلنتها منطقة عسكرية ومنعت الدخول إليها أو الخروج منها، بعد إصابة أحد الشبان بجروح على الطريق الاستيطاني المحاذي للقرية، في كتفه وفخذه ووصفت حالته بالمستقرة بعد نقله للعلاج، وقامت باعتقال شاب آخر تواجد في ذات المنطقة.

وقال رئيس مجلس قروي بيت سيرا، حامد حمدان لـ"العربي الجديد": إن "قوات الاحتلال أغلقت جميع مداخل القرية واقتحمتها ودهمت عددا من المنازل وفتشتها وصادرت أجهزة تسجيل لكاميرات مراقبة، بينما اندلعت مواجهات ما بين الشبان وقوات الاحتلال، ما أوقع عشرات الإصابات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع وإصابة شابين آخرين بجروح بالرصاص المطاطي".

كما أصيب عديد الطلاب والمواطنين الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأربعاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، على مدخل كلية العروب شمال الخليل، جنوب الضفة الغربية، وتم علاجهم ميدانيا، فيما دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم، محيط مدرسة النهضة الأساسية للبنين وسط مدينة الخليل، وهددت بإطلاق الرصاص والقنابل صوبها، وفق ما أفادت به مصادر صحافية.

في حين اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، فتاة من الخليل، على حاجز أبو الريش قرب الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل، فيما اعتقلت حارس المسجد الأقصى محمد الصالحي من منطقة مبنى ومصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك، واقتادته إلى أحد مراكزها في القدس القديمة للتحقيق معه، كما اعتقلت قوات الاحتلال المُسنّة المقدسية نفيسة خويص من أحد أبواب المسجد الأقصى وحولتها إلى مركز للتحقيق معها.

ذات صلة

الصورة
لحظة اعتقال الاحتلال للأسيرين يعقوب القادري ومحمود عارضة

منوعات وميديا

سيطر الحزن والغضب على منشورات فلسطينيين وعرب بعد إعلان الاحتلال الإسرائيلي عن اعتقال 4 من الأسرى الفارين من سجن جلبوع، وهم محمود عبد الله عارضة ويعقوب محمود قادري وزكريا زبيدي ومحمد العارضة.
الصورة
وقفة في رام الله إسنادا للأسرى (العربي الجديد)

سياسة

تواصلت المسيرات الجماهيرية، مساء اليوم الخميس، في عدة مناطق من الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، نصرة وإسناداً للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك لليوم الثاني على التوالي.
الصورة
فتحية العارضة

سياسة

في الوقت الذي يعبّر فيه أهالي الأسرى الستة الذين حرروا أنفسهم فجر الاثنين الماضي من سجن جلبوع الإسرائيلي، عن فخرهم وفرحهم بما أقدم عليه أبناؤهم، إلا أنهم لا يخفون قلقهم بشأن مصير الأسرى الذين فروا في ظلّ حملة بحث غير مسبوقة وتهديدات من قبل الاحتلال.
الصورة

سياسة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عدداً من أقارب الأسرى الستة الذين تمكنوا قبل يومين من الفرار من سجن "جلبوع" الإسرائيلي بعدما حفروا نفقاً من داخل زنزانتهم، في وقت تواصل عمليات البحث والتمشيط في مناطق عدة من محافظة جنين.