إصابة لاعب في الدوري الفرنسي بفيروس كورونا قد تضرب جهود يويفا

24 ابريل 2020
الصورة
إصابة اللاعب ستصعب مهمة عودة الدوري (Getty)
+ الخط -

أعلن فريق مونبولييه الفرنسي عن تفاقم حالة لاعبه، جونيور سامبيا، بعد إصابته بفيروس كورونا، وذلك عبر بيان رسمي أشار فيه إلى نقل اللاعب إلى المستشفى لتلقي الرعاية وعزله عن بقية أصدقائه، وهو ما خلق حالة من القلق وسط زملائه اللاعبين.

وكشفت مجلّة "فرانس فوتبول" أن اللاعب الشاب يوجد في حالة خطرة، بعد أن خارت قواه متأثراً بضيق كبير في التنفّس ومشاكل في الجهاز الهضمي، وهو ما استوجب وضعه تحت العناية المركّزة خشية على حياته، ونقله من عيادة خاصة إلى مستشفى عام.

ويُعد سامبيا الحالة الأولى التي يشهدها لاعبو الدوري الفرنسي، وهو ما من شأنه أن يضرب جهود رابطة كرة القدم و"يويفا" عرض الحائط، حيثُ سيرفض اللاعبون والأندية استئناف المنافسات خوفاً من تعرّضهم أيضاً للمرض.

وسادت أخبار تفيد باقتراب عودة الدوري الفرنسي بضغط من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، رغم أنّها قوبلت برفض شديد من الجماهير عبر مجموعات "الأولتراس" ومنظمات اجتماعية وصحيّة، إذ من المرتقب أن تستأنف بعض الأندية التدريبات وهي مقيّدة بالتدابير الوقائية.



ولحسن الحظ فإن جونيور سامبيا رفض العودة إلى بيته العائلي في مدينة ليون منذ إعلان الحجر الصحي وانتشار الوباء القاتل، حيث انعزل داخل منزله في مدينة مونبولييه قبل أن تظهر عليه آثار الإصابة بفيروس كورونا.

يُذكر أن الكوري الجنوبي، هيون جون سوك، كان أول لاعب محترف يصاب بالفيروس في فرنسا، وهو الذي يلعب في صفوف فريق تروا في منافسات دوري الدرجة الثانية المحترفة، قبل أن يُعلن عن شفائه كليا قبل أيام.

المساهمون