إصابات ونزوح جراء الانهيارات الصخرية في صنعاء

إصابات ونزوح جراء الانهيارات الصخرية في صنعاء

24 أكتوبر 2018
تركوا منازلهم بعد تضررها وإصابة العديد منهم (العربي الجديد)
+ الخط -

أجبرت الانهيارات الصخرية عشرات السكان في مديرية الحيمة التابعة لـمحافظة صنعاء على النزوح، وترك منازلهم بعد تضررها وإصابة العديد منهم.

وتسببت الأمطار الغزيرة التي تشهدها محافظة صنعاء منذ ثلاثة أيام، في انهيارات صخرية على قرية الشعب عزلة بيت العليي في وادي مرحب التابعة لمديرية الحيمة الخارجية غرب العاصمة اليمنية صنعاء.

وفي السياق، قال المواطن حميد سلامي، إن الانهيارات الصخرية الناتجة عن الأمطار الغزيرة تسببت في نزوح العشرات من الأسر من القرية إلى مناطق آمنة في نفس المنطقة.

وأضاف سلامي لـ"العربي الجديد" أن ثلاثة منازل تضررت بشكل جزئي من الانهيار وأصيب الساكنون فيها بجروح مختلفة، فيما "لاتزال العديد من الصخور الكبيرة آيلة للسقوط وتشكل خطرا كبيرا على من تبقى من السكان في القرية التي يسكنها أكثر من 37 أسرة".

وأوضح سلامي أن القرية تقع تحت صخور كبيرة ومعرضة للسقوط في أي لحظة جراء استمرار هطول الأمطار على المنطقة.

الأمطار الموسمية المتواصلة على مختلف المحافظات الجبلية، تسببت بقطع عدد من الطرقات جراء الانهيارات الصخرية في مناطق مختلفة. وفي السياق، أكد محمد الصعفاني وهو من الأهالي في مديرية صعفان غرب صنعاء، أن الانزلاقات الصخرية التي حدثت مساء أمس الثلاثاء في المنطقة تسببت في قطع بعض الطرق الرئيسية في المديرية، مشيرا إلى أن الحادثة لم تتسبب في وقوع خسائر بشرية، كونها "وقعت في وقت لم يكن في الطرقات أي تواجد لمواطنين أو سيارات".

وأضاف الصعفاني لـ"العربي الجديد": "نخاف نحن السكان من حدوث انهيارات أخرى، وعلى الجهات الحكومية أن ترسل متخصصين لدراسة هذه المناطق وتحديد المواقع التي قد تتعرض لانهيارات مشابهة ليتم إخلاؤها بما يضمن سلامة السكان".

من جانبه، قال رئيس فريق الاستجابة الطارئة بمكتب الصحة في مديرية الحيمة الخارجية، الدكتور إبراهيم ربيع، إنّ الفريق قام بالنزول إلى قرية الشعب التي تعرضت للأضرار بسبب الانهيارات الصخرية لتقييم الأوضاع الإنسانية، وتقديم الخدمات الطبية والعلاجية الطارئة للأسر المتضررة.


وأكد ربيع لـ" العربي الجديد" أنّ الحادثة "تسببت في انهيار منازل بعض المواطنين بشكل جزئي وتشقق منازل أخرى، كما أصيب بعض الأهالي بينهم نساء وأطفال بجروح مختلفة". مشيرا إلى أن النازحين يعيشون ظروفا معيشية صعبة جراء النزوح.

نزوح الأهالي (العربي الجديد)



وأضاف "أصيبت امرأة بجلطة بسبب البرد الشديد بعد أن نزحت مع أفراد أسرتها إلى مواقع لا تتوفر فيها أبسط احتياجات الإيواء مثل الأثاث والبطانيات". لافتا إلى أن قرية العجادم وقرية أخرى مهددة بانهيارات صخرية مشابهة في أي وقت ما يستدعي قيام السلطات باتخاذ الإجراءات العاجلة في ظل استمرار هطول الأمطار على المنطقة.

الانهيارات الصخرية تهدد السكان (العربي الجديد)

وتشهد بعض المحافظات اليمنية هطول أمطار غزيرة منذ عدة أيام، وتسببت في أضرار مادية مختلفة في المزارع ومنازل بعض السكان.

مخاوف من استمرار الانهيارات (العربي الجديد) 

دلالات

المساهمون