الاحتلال الإسرائيلي اعتقل 280 فلسطينياً منذ اندلاع "انتفاضة القدس" بسبب منشورات "فيسبوك"

27 نوفمبر 2017
الصورة
تصعيد استهداف الناشطين على فيسبوك (Getty)
أكد رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عبد الناصر فروانة، أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت منذ اندلاع انتفاضة القدس الحالية نحو 280 مواطنًا فلسطينيًا، بسبب منشورات على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك".

وقال فروانة في تصريحات له "من بين من تم اعتقالهم نساء وأطفال وصحافيون وكتّاب، منذ اندلاع "انتفاضة القدس" في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2015، بسبب منشورات وشعارات، أو نشر بوسترات وصور شهداء على صفحات موقع "فيسبوك"، وأحياناً بسبب مشاركة وتسجيل إعجاب لمنشورات آخرين".

وبيّن فروانة أن "غالبية أولئك المعتقلين كانوا من القدس المحتلة، وأن لوائح اتهام وجهت لبعضهم وصدر بحقهم أحكام مختلفة مقرونة بغرامات مالية، بتهمة التحريض، وأن آخرين تم تحويلهم إلى الاعتقال الإداري (بلا تهمة) لبضعة شهور دون محاكمة. وفي مرات أخرى اشترطت على بعض المعتقلين وقبل إطلاق سراحهم الامتناع عن استخدام "فيسبوك" لفترات هي تحددها".

وقال فروانة "إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من استهدافها واعتقالاتها لناشطي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" خلال "انتفاضة القدس" الحالية، والتي شهدت قمعا وملاحقة غير مسبوقة لحرية الرأي والتعبير".

كما اعتبر أن اعتقال الفلسطينيين بسبب منشورات ومشاركات عبر "فيسبوك"، يُعتبر اعتقالا تعسفيا ومخالفا لكل القوانين والاتفاقيات والمواثيق الدولية التي كفلت للإنسان حقه في حرية الرأي والتعبير.

يُذكر أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي شكّلت وحدة خاصة في هيئة أركان الجيش الإسرائيلي تُسمى "وحدة سايبر العربية"، لرصد ومتابعة شبكات التواصل الاجتماعي وملاحقة الناشطين الذين يعبرون من خلال منشوراتهم عن رفضهم للاحتلال وممارساته وانتهاكاته بحق الفلسطينيين.

تعليق: