أوباما يوافق على طلب العبادي بزيادة عدد المستشارين الأميركيين

أوباما يوافق على طلب العبادي بزيادة عدد المستشارين الأميركيين

28 سبتمبر 2016
توقعات بوصول 560 جندياً أميركياً إلى العراق(علي محمد/الأناضول)
+ الخط -

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في بيان له، إنه طلب من الرئيس الأميركي باراك أوباما زيادة أعداد المستشارين الأميركيين العاملين في العراق تحت مظلة التحالف الدولي كـ"دفعة أخيرة"، استعداداً لمعركة الموصل التي يتوقع بدايتها قبل نهاية العام الحالي، وقد وافق الأخير.

وبعدما انفرد "العربي الجديد"، منذ أيام، بنشر ترقُّب بغداد وصول أكثر من 500 جندي أميركي إضافي مع بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ليرتفع حجم الوجود الأميركي إلى نحو سبعة آلاف عنصر، أعلن البنتاغون، اليوم الأربعاء، إرسال 600 عسكري أميركي إلى العراق.

وأوضح العبادي في بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، اليوم الأربعاء، أنه تشاور مع أوباما حول معركة الموصل وطلب منه زيادة أخيرة لعدد المدربين والمستشارين الأميركيين تحت مظلة التحالف الدولي في العراق لتقديم الإسناد للقوات العراقية. وأضاف أن "طلب زيادة أعداد المستشارين العسكريين يأتي في إطار الاستعدادات الجارية للمعركة الحاسمة لتحرير مدينة الموصل للقضاء على تنظيم داعش وتحرير كامل الأراضي العراقية".

وأشاد البيان بدور المستشارين العسكريين في التحالف الدولي، معتبراً أن "وجودهم عامل حسم لمعركة الموصل المرتقبة والمعارك السابقة التي شاركوا فيها". وأكد أن "الطلب الذي قدمه للرئيس الأميركي تمت الموافقة عليه"، لافتاً إلى أنه "سيتم البدء بتخفيض أعداد المستشارين والمدربين مباشرة بعد الانتهاء من تحرير الموصل". وشدد على أن "دور المدربين والمستشارين ليس قتالياً إنما للتدريب والاستشارة، ومَن سيحرر الأرض هي القوات العراقية فقط".


في المقابل، أكدت مصادر عسكرية عراقية مشاركة جنود أميركيين يعملون في التحالف الدولي بعدد من المعارك إلى جانب القوات العراقية ضد "داعش". وأعلنت قيادة عمليات نينوى مشاركة كتيبة مدفعية أميركية بالقصف المكثف الذي استهدف عناصر وتجمعات "داعش" في معركة السيطرة على مدينة القيارة، جنوبي الموصل.