أهالي الخليل ممنوعون من عبور الطرق المجاورة للبؤر الاستيطانية

30 أكتوبر 2015
الصورة
أغلقت الحوانيت والمحال التجارية الفلسطينية (Getty)
+ الخط -

 

قرر قائد منطقة الخليل في جيش الاحتلال الإسرائيلي، منع أهالي المدينة من الذكور، بين سن 15 و25، من المرور في الطرق القريبة والمجاورة للبؤر الاستيطانية في الخليل، تحديداً كتل رميدة وبيت هداسا، وذلك خوفاً من قيامهم بعمليات ضد جنود الاحتلال والمستوطنين، وفق ما كشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الجمعة.

ويأتي هذا القرار، بعد انتقال مركز الانتفاضة الفلسطينية إلى مدينة الخليل، وتوالي سقوط الشهداء برصاص الاحتلال.

وأوضحت الصحيفة أن "أوامر الجيش الجديدة تقضي بإلزام أبناء هذه الفئات العمرية من عبور حاجز عسكري محدد في المدينة، يطلق عليه اسم حاجز الصيدلية".

وقررت قيادة الاحتلال بموازاة ذلك أيضاً، إغلاق الحوانيت والمحال التجارية الفلسطينية القريبة من هذه البؤر حتى إشعار آخر.

إلى ذلك، دعت الفصائل الفلسطينية المختلفة، أمس الخميس، وعلى رأسها "حماس" و"الجهاد الإسلامي" وحركة "فتح" إلى تظاهرات غاضبة في الخليل اليوم تحت شعار "يوم شهداء الخليل"، وأداء صلاة الجمعة في المسجد الإبراهيمي في المدينة، احتجاجاً على سياسات الإعدام الميدانية التي ينتهجها الاحتلال في الأسابيع الأخيرة.

اقرأ أيضاً: الخليل... "توأم القدس" تقود الانتفاضة كي لا تصدَّر مأساتها

المساهمون