أمير الكويت يبدأ زيارته للعراق بلقاء برهم صالح

أمير الكويت يبدأ زيارته للعراق بلقاء برهم صالح

بغداد
أكثم سيف الدين
19 يونيو 2019
+ الخط -

وصل أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة العراقية بغداد، على رأس وفد وزاري كبير، في زيارة رسمية. 

وكان في استقبال أمير الكويت الرئيس العراقي برهم صالح، وعدد من كبار المسؤولين في الدولة. 

ومن المقرر أن تشهد الساعات المقبلة سلسلة اجتماعات لأمير الكويت والوفد المرافق له مع مسؤولين عراقيين. 

وجاءت الزيارة تلبية لدعوة تلقاها أمير الكويت من بغداد، ينتظر أن تكون بداية لعلاقات جديدة بين البلدين، فضلا عن بحث الأزمة بين واشنطن وطهران

ووفقا لمسؤول عراقي في وزارة الخارجية ببغداد، فإن ملفين يطغيان على الزيارة، هما التصعيد الأميركي الإيراني في المنطقة، وتناول ملف العلاقات والتوقيع على اتفاقيات ثنائية بين البلدين، مبينا، في حديث لـ"العربي الجديد"، أن أجواء ودية تسود بين البلدين من شأنها حسم كل الملفات العالقة. 

وقال عضو البرلمان العراقي، حنين القدو، إنّ "الزيارة مهمة جدا، ولا سيما مع تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، وخشية دول الخليج من أزمة جديدة وتوتر اقتصادي في العالم"، مبينا أنّ "الأمير سيبحث مع المسؤولين العراقيين الجهود الدولية المشتركة بين العراق والكويت، وحتى سلطنة عمان واليابان، لنزع فتيل الأزمة، ووضع خارطة طريق لإنهاء التوتر بشكل تدريجي بين واشنطن وطهران". 

وأشار القدو إلى أنّ "المباحثات المشتركة بين البلدين ستركز على الاستثمار ودعم إعمار المناطق المحررة والتعاون في مجال الاستثمار والطاقة". 

وكان مسؤولون عراقيون قد أكدوا، أمس الثلاثاء، لـ"العربي الجديد"، أنّ الزيارة ستركز على الوضع الإقليمي وما تشهده المنطقة من تصعيد بين واشنطن وطهران، فضلاً عن مناقشة ملفات مشتركة بين بغداد والكويت، منها حدودية وأخرى اقتصادية. 

ومن المقرر أن يتم خلال الزيارة توقيع اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم تركز على الملاحة البحرية في شط العرب، وترسيم الحدود المائية والبرية، وملف خور عبد الله، وحقول النفط المشتركة، والتبادل التجاري والتعاون الأمني بين البلدين، كما ستناقش ملف الديون العراقية المستحقة لصالح الكويت، الذي يعتبر ملفاً قضائياً لا سياسياً، ضمن الخسائر التي لحقت بالكويت جراء الغزو العراقي عام 1990.

ذات صلة

الصورة

سياسة

نظم أصحاب محال تجارية في مركزين للتسوق في العاصمة الإيرانية طهران، ظهر اليوم الاثنين، تجمعاً احتجاجياً على قطع الكهرباء، وفقاً لفيديوهات انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي.
الصورة

سياسة

عادت التظاهرات إلى محافظة ذي قار جنوبيّ العراق، على خلفية حريق مستشفى الحسين المخصص لعزل مصابي كورونا، في مدينة الناصرية مركز المحافظة، الذي سبّب مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة عشرات آخرين.
الصورة
ضحايا حريق مستشفى الحسين في العراق 1 (كرار عيسى/ الأناضول)

مجتمع

حريق جديد اندلع في مستشفى عراقي وأدّى إلى سقوط قتلى وجرحى. ويُحكى عن قضية فساد في دولة تُصنّف في مراتب عالية على قوائم الدول الفاسدة، فيما يطالب معنيّون بإجراءات حاسمة لمحاسبة المتورّطين ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.
الصورة

مجتمع

رجّح مسؤولون بوزارتي الداخلية والصحة العراقيتين ارتفاع عدد ضحايا فاجعة مستشفى الناصرية إلى أكثر من 120 قتيلاً وجريحاً خلال الساعات المقبلة، بسبب استمرار استخراج رفات الضحايا، وتجميع عدد آخر من الرفات وفرزه، في حين يواصل ذوو الضحايا التجمع.