أميركا تبدأ تدريب معارضين سوريين في 9 مايو

02 مايو 2015
الصورة
شبان سوريون يتدربون في تركيا (فرانس برس)
+ الخط -
أكد وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، بأن برنامج تدريب قوات المعارضة السورية "المعتدلة" سيبدأ في التاسع من الشهر الجاري، وذلك في مقابلة له مع إحدى الصحف التركية.

وكان البرنامج الذي من المفترض أن يدرب أكثر من 15000 مقاتل في نهايته تأجل عدة مرات بسبب الخلافات بين أنقرة وواشنطن حول تفاصيل دعم قوات المعارضة في ساحة المعركة، من حيث الكيفية التي ستقوم بها واشنطن بدعم قوات المعارضة وأيضاً كيفية اختيار العناصر التي سيتم تدريبها.

وكان جاووش أوغلو أكد لصحيفة صباح التركية الموالية للحكومة، يوم الجمعة، بأن الولايات المتحدة وتركيا يتشاركان في وجهات النظر، من حيث رحيل بشار الأسد عن أي حل مستقبلي لسورية، مضيفاً: "ليس هناك أي مشاكل سياسة أو أي خلافات أخرى، في البداية سيتم تدريب 300 مقاتل ومن ثم 300 مقاتل آخرين وهكذا، ليصل العدد النهائي للمقاتلين الذين سيتم تدريبهم مع نهاية العام في الأراضي التركية إلى ألفين".

وكانت صحيفة حرييت قد أكدت، الخميس الماضي، وصول 123 عنصراً من القوات الخاصة الأميركية، للمشاركة في تدريب قوات المعارضة السورية المعتدلة، بحسب الاتفاق الموقّع بين أنقرة وواشنطن، في وقت سابقٍ من العام الحالي.

اقرأ أيضاً: الائتلاف والحكومة المؤقتة والجيش الحر "قلقون" من برنامج التدريب 

ووفقاً للصحيفة، فإن 40 من الجنود الأميركيين توجّهوا إلى قاعدة هرفانلي بالقرب من مدينة كرشهير، وسط الأناضول، حيث سيتمّ البدء بتدريب عناصر تنتمي للمعارضة السورية خلال الأيام العشرة المقبلة، ومن المفترض أن يكون التركمان السوريون القوة الضاربة في هذه القوات لضمان ولائها، إذ يقوم جهاز الاستخبارات التركي الآن، بعملية اختيار عناصر القوات التي سيتم تدريبها، حيث ستنتهي هذه العملية قريباً جداً.

كما أكدت الصحيفة وصول 83 جندياً إلى قاعدة إنجرليك، تزامناً مع وصول المعدات والأسلحة المخصصة لتسليح هذه القوات إلى القاعدة، غربي البلاد، وسيتم نقل المتدربين بعد انتهاء البرنامج إلى ولاية هاتاي (لواء اسكندرون) الحدودية، حيث سيتم تسليحهم قبل الدخول إلى سورية لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي هذا السياق، ستشرف قوات تركية وأميركية على تدريب المقاتلين السوريين، على أن تتولى الإدارة الأميركية تمويل البرنامج وتسليح المقاتلين، وذلك في إطار برنامج أوسع، من المفترض أن يشمل خمسة آلاف مقاتل، سيتم تدريبهم في كل من تركيا والأردن وقطر والمملكة العربية السعودية.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية أنّ برنامج التدريب هو جزء من مشروعٍ تبلغ كلفته خمسة مليارات دولار دولار، خصصها البنتاغون لبرنامج التدريب من ميزانية الدفاع الأميركية للعام الحالي، والبالغة 64 مليار دولار.

وكان "العربي الجديد" قد علم أنّه "في المرحلة الأولى ستتولى هذه القوات التي يجري تدريبها، قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وفي حال أثبتت قدراتها واستطاعت أن تسيطر على مساحات واسعة على الأرض، تتلقى دعماً إضافياً لتقوم بضرب قوات النظام وتوسيع أماكن سيطرتها".

اقرأ أيضاً: بدء تدريب معارضين سوريين بتركيا: داعش ثمّ ربما النظام

المساهمون