ألمانيا تفوز بحق استضافة يورو 2024

ألمانيا تفوز بحق استضافة يورو 2024

سويسرا
العربي الجديد
27 سبتمبر 2018
+ الخط -

 

فاز الملف الألماني بحق استضافة نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم "يورو 2024"، بعد تفوقه في التصويت الذي جرى في مقر الاتحاد الأوروبي "يويفا" بمدينة نيون السويسرية.


ورجحت كفة الملف الألماني على حساب نظيره التركي، بعد أن أسدلت اللجنة التنفيذية للـ"يويفا"، الستار بذلك على المنافسة الكبيرة بين الملفين على استضافة يورو 2024، من خلال التصويت الذي جرى الخميس، وسبقه الاستعراض النهائي للملفين.


وأخفقت تركيا بذلك للمرة الخامسة في مساعيها لاحتضان منافسات البطولة الأوروبية، بعد الملف المشترك بين تركيا واليونان للفوز باستضافة يورو 2008، كما فشل الملف التركي لطلب استضافة يورو 2012، وخسر بفارق قليل أمام فرنسا في الصراع على استضافة يورو 2016.





وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد طالب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بتقييم عادل لملفات الدول المرشحة لاستضافة بطولة أمم أوروبا لعام 2024، مؤكداً خلال مقابلة مع مجموعة "فونكا" الإعلامية الألمانية، أن تركيا استوفت كامل الشروط المطلوبة لاستضافة هذا الحدث، لكن يبدو أن تاريخ ألمانيا المميز في استضافة البطولات الكبرى رجح كفتها، بعد أن نظمت كأس أمم أوروبا في 1988، وكأس العالم مرتين في عامي 1974 و2006.

 

ذات صلة

الصورة
شعاره: نعم للطبيعة لا للصخب

منوعات وميديا

حوّل الشاب الثلاثيني السوري، عبد الله درويش، سيارته إلى مشروع للتخييم المتنقل بين الطبيعة في تركيا، وذلك في ظل الأوضاع الصعبة، بسبب تفشي وباء كورونا والقيود التي تحدّ من حركة الناس.
الصورة
مراحل إنتاج الجرار الكهربائي في تركيا

اقتصاد

كشف مدير فرع شركة "Zy elektrik" التركية داخل جامعة إسطنبول التقنية،  جينك يول، في مقابلة مع "العربي الجديد"، أن مشروع الجرار الكهربائي الزراعي كان فكرة دكتور بكر باك ديميرلي، وهو وزير الغابات والزراعة في تركيا، حيث طلب تصميم نموذج أولي في فبراير/شباط
الصورة
سوق السيارات التركي في إنتظار السيارة محلية الصنع " TOGG "

اقتصاد

انتظار من قبل سوق السيارات التركي للسيارة الجديد محلية الصنع والمدعمة بتقنيات مبتكرة
الصورة
مشاريع السوريين في تركيا (اوزان كوزيه/فرانس برس)

اقتصاد

فتحت المطاعم العربية والتركية أبوابها من جديد أمام الزبائن بنصف طاقتها بعد أن كان الأمر مقتصراً على توصيل الطلبات فقط للمنازل وعدم الجلوس داخل المطاعم.

المساهمون