ألبوم My Criminal Record: روك رومانسي لأبناء الطبقة العاملة

10 يونيو 2019
الصورة
يطعّم ألبومه بأغان من أرشيف أساطير الروك (جيمس غورلي/Getty)
في اليوم الأخير من الشهر الماضي، أصدر مغني الروك الأسترالي جيمي بارنز، ألبوماً جديداً بعنوان My Criminal Record، وهو الألبوم السابع عشر الذي يصدره خلال مسيرته الممتدة على مدار 45 سنة، والأول له منذ سنة 2010.

لا يمكن إدراك الفواصل ما بين العمل الفني الجديد الذي ينتجه جيمي بارنز وبين حياته الخاصة. فعرضه لتفاصيل حياتية قاتمة مستوحاة من طفولته وحياته الخاصة في ألبومه الأخير، يدفعك للتساؤل عما هو حقيقي وما هو متخيل في القصص غير المكتملة التي يتم سردها؟ فهل يتغنى بارنز بصورة شعرية عن ألم، لشخصية متخيلة من عائلة تنتمي لطبقة العمال، ولها سجلّها الإجرامي؟ أم أن بارنز يواجه ماضيه العنيف بشعرية؟

من الممكن أن نميز بين أسلوبين متباينين يستخدمهما بارنز في صياغة الشعر في ألبومه الجديد، يخدمان الفكرة الرئيسية في الألبوم، التي تتجلى بالرومانسية العدمية لدى أبناء الطبقة العاملة. وهذان الأسلوبان هما: الشعر الذاتي الذي يروي عذابات أبناء الطبقة العاملة بشعرية مفرطة، فتراه يغوص في تفاصيل حياته الخاصة للحديث عن اللحظات الرومانسية الأليمة التي يعيشها أبناء هذه الطبقة، كما هو الحال في أغنية Shutting Down Our Town. إذ يقول فيها: "بدأت برفع الجحيم قبل بلوغي سنّ الرشد، أركض من الماضي وقبضتي مشدودة بغضب، أقاتل للتقدم في طريقي كل يوم، وكل ما تعلمته كان في هذه الشوارع، هو درس تعلمته جعلني أستمر، ألا أفكر في الأشخاص الذين تركتهم خلفي. إنهم يغلقون بلدتنا".


والأسلوب الثاني هو الصور الشعرية الآلية التي يستخدمها بارنز، كما هي الحال في أغنية Stolen Car بجزئيها، ليرسم بارنز بذلك صورة فنية عن رومانسية الطبقة العاملة، وتبدو شعرية رغم الحدود الضيقة، فتتضمن الأغنية: "رائحة المطاط الساخن تملأ الهواء، وقلبي ينبض كقنبلة ولكن لا يهمني، لقد انعطف في طريق خاطئ أثناء العودة، فأصبحت طريقاً طويلاً بمسار خاطئ. حياتي تشبه سيارة مسروقة. ألعق الخطوط البيضاء في منتصف الطريق وأسير بسرعة كبيرة، إنهم قادمون من المستقبل نحو الماضي. شيء ما يبدو حقيقياً في المستقبل، ولكن ليس هناك أي دليل حتى الآن".

وتبدو موسيقى الروك التي يستخدمها بارنز في الألبوم تنسجم مع الفكرة، فهي أشبه بالآلة الحادة التي تقولب حياة أبناء الطبقة العاملة، ومن خلال إقحامه موسيقى "الكانتري" في "الباك راوند"، فإنه يتمكن من اختزال الملامح الرومانسية الشعرية البسيطة من خلال الموسيقى.

ويطعّم بارنز ألبومه الجديد بأغاني من أرشيف أساطير الروك آند رول الخالدين، تتناغم بمعناها مع الثيمة العامة للألبوم؛ مثل أغنية Working Class Hero (بطل الطبقة العاملة) لجون لينون. ليبدو أنه يصبّ كل تركيزه على خلق جمالية ولحظات رومانسية للطبقة العاملة، سواء كانت أصيلة أو مستعارة.


لكن رغم أن الألبوم ككل يشكل نسقاً فنياً متكاملاً بالمعنى والأداء والموسيقى، إلا أن الأغاني التي تبدو أكثر جمالية وحساسية في الألبوم هي الأغاني العاطفية، التي يشذّ فيها بارنز عن السياق الرئيسي بعض الشيء، كما هو الحال في أغنية Belvedere And Cigarettes، التي تزداد فيها جودة الأداء والإيقاع مع تقلص حدة الألم، وتنساب فيها الكلمات بشعرية تتناغم مع الموسيقى الحادّة.

إلا أن مشكلة الألبوم الرئيسية تبقى في الإحساس المستمر الذي تشعر به أثناء سماع الأغاني، بأنها أصداء لأغان قديمة تتكرر. فهناك جمل موسيقية كاملة مقتبسة من أغاني روك تعود لحقبة الثمانينيات، كما هو الحال في أغنية Stargazer التي تبدو مجرد صدى مشوه لأغنية November Rain لفرقة "غانز آند روزس"، وأغنية Belvedere And Cigarettes التي تتشابه مقدمتها مع مقدمة أغنية In Trance لفرقة "سكوربيونز". كما أن بارنز يستعير لحن أغنية فرقة "آروز" الأشهر I Love Rock and Roll بشكل كامل في أغنية Money And Class.

دلالات

تعليق: