أكرم عفيف... خريج أسباير والفتى الذهبي لقطر

02 ديسمبر 2019
الصورة
عفيف... فتى قطر الذهبي الأفضل في آسيا(Getty/العربي الجديد)
+ الخط -
كتب النجم القطري الشاب أكرم عفيف، اسمه بأحرف من ذهب في سجلات كرة القدم الآسيوية، بعدما تمكن من التتويج بلقب أفضل لاعب في آسيا لعام 2019، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز السنوي الذي أقيم الاثنين في هونغ كونغ، وغاب عنه اللاعب بسبب التزاماته مع المنتخب القطري في كأس الخليج.

وبتتويج عفيف البالغ من العمر 23 عاما، حافظت الكرة العربية، والقطرية تحديدا، على اللقب الذي سبق أن توج به زميله ولاعب نادي السدّ أيضا عبد الكريم حسن، أفضل لاعب لعام 2018. وهو العام الثاني تواليا الذي ينال فيه قطري جائزة أفضل لاعب في آسيا، وفاز بنفس الجائزة خلفان إبراهيم خلفان اللاعب السابق للسد ومنتخب قطر وذلك في عام 2006.

إنجاز جديد يسجل للكرة القطرية المقبلة على استحقاق مهم للغاية يتمثل في استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022، كتبه النجم الشاب عفيف، لاعب السد القطري، وأحد أهم اللاعبين في مركز الهجوم، والذي كان له شأن كبير في تتويج العنابي بلقب أمم آسيا التاريخي مطلع العام الحالي في الإمارات.

يعد عفيف من المواهب التي صعدت بقوة في كرة القدم القطرية والآسيوية منذ سن مبكرة، كما لعب في إسبانيا مع أندية إشبيلية وفياريال، ليكون بذلك أول لاعب قطري يلعب في الدوري الإسباني، وأعاره فياريال إلى أندية سبورتينغ خيخون ويوبين البلجيكي، وشارك مع المنتخب القطري في بطولة آسيا تحت 16 عاماً 2012، ثم بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً 2014 في ميانمار التي توجت قطر بلقبها.

ويعتبر النجم القطري الشاب أحد أهم خريجي أكاديمية التفوق الرياضي -أسباير- الشهيرة التي سطع اسمها كثيرا بعد تتويج العنابي بلقب أمم آسيا التاريخي، وهي الأكاديمية التي لا تزال تهدي قطر نجوما ستتلألأ في سمائها خلال السنين المقبلة.

وفي عام 2016، عندما كان عفيف يبلغ من العمر 20 عاماً، شارك مع منتخب قطر الأولمبي خلال منافسات بطولة آسيا تحت 23 عاماً بقيادة المدرب فيليكس سانشيز، حيث حصلت قطر على المركز الرابع، وبعد عامين كان في ذات الفريق الذي حصل على المركز الثالث في الصين.

وعلى صعيد المنتخب القطري، فقد فرض عفيف حضوره في صفوف منتخب قطر منذ عام 2015، وكان من الطبيعي أن يكون في تشكيلة الفريق خلال منافسات كأس آسيا 2019 في الإمارات، حيث سجل هدفاً وصنع 10 أهداف لزملائه، ليقود قطر إلى الفوز بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخها.

وعلى مستوى النادي، ساهم عفيف في فوز نادي السد بلقب الدوري للمرة 14 في تاريخه، حيث سجل 26 هدفاً وصنع 15 هدفاً، ليحصل على جائزة أفضل لاعب في البطولة. وفي دوري أبطال آسيا 2019، سجل عفيف خمسة أهداف، ليقود الفريق إلى بلوغ الدور قبل النهائي قبل أن يخسر أمام السد القطري بواقع 5-6 في مجموع المباراتين.

وفي يوم تتويجه باللقب الآسيوي، أبى عفيف إلا أن يُتم الفرحة، حينما قاد منتخب بلاده الاثنين للفوز على الإمارات في كأس الخليج 24، بهدفين سجلهما في الشوط الأول، ولينال جائزة أفضل لاعب في اللقاء.

تعول الكرة القطرية كثيرا على عنفوان عفيف الذي يتوهج بين الفينة والأخرى من أجل تتويج المنتخب القطري في قادم الاستحقاقات، وعلى رأسها مونديال قطر 2022، والذي سيكون فيه عفيف مستعدا لمقارعة نخبة نجوم العالم، مؤكداً أن الكرة العربية قادرة على فعل المزيد من الإنجازات التي سيدونها التاريخ الحديث.

دلالات

المساهمون