أكثر من 14 ألف إسرائيلي اقتحموا الأقصى خلال 2015

02 يناير 2016
الصورة
عدد المقتحمين للأقصى بقي مرتفعاً في 2015 (فرانس برس)
+ الخط -

أظهرت إحصائية لمركز "كيوبرس" الإعلامي، المتخصص بشؤون القدس والمسجد الأقصى، أن نحو 14064 إسرائيلياً، اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى خلال العام 2015.


ولفت "كيوبرس"، في بيان له وصلت نسخة عنه "العربي الجديد"، أن غالبية أولئك الإسرائيليين من المستوطنين وأفراد الجماعات والمنظمات اليهودية الناشطة في شؤون اقتحام الأقصى وتسريع مخططات بناء الهيكل المزعوم، إذ إن نحو 12256 مستوطناً اقتحموا باحات الأقصى والأبنية المسقوفة، ونحو 1056 آخرين كانوا من عناصر مخابرات الاحتلال الإسرائيلي "الشاباك"، فيما اقتحم نحو 445 بلباسهم العسكري الخاص ضمن برنامج جولات الإرشاد والاستكشاف العسكري، وكذلك اقتحم نحو 307 من الضباط أو غيرهم من موظفي ما يُسمّى بـ "سلطة الآثار الإسرائيلية".

وفي الغالب، فإن الاقتحامات كانت تتصاعد خلال مواسم الأعياد اليهودية، حيث سجل في سبتمبر/ أيلول الماضي أكبر عدد من المقتحمين 1670 مقتحماً، فيما سجل أبريل/ نيسان الماضي ثاني أكبر اقتحام بـ 1398 شخصاً، وتزامن الشهران مع موسم الأعياد اليهودية في موسميه الربيعي والصيفي.

كما شهدت مناسبات يهودية اقتحامات للمسجد الأقصى في ذكرى ما يطلقون عليه "خراب الهيكل" في يوليو/ تموز، 323 مقتحماً، وفي ذكرى احتلال شرقي القدس والمسجد الأقصى في مايو/ أيار 217 مستوطناً، وفي الأول من العام 2015 اقتحم 212 مستوطناً لباحات الأقصى، وهو أحد أيام الصيام التلمودية.

وخلص التقرير الإحصائي، إلى أن عدد ومجموع المقتحمين العام الماضي اقترب بشكل كبير من العام 2014، إذ أن إجمالي عدد المقتحمين خلال العام 2014 وصل إلى نحو 14952 مقتحماً، أي بفارق نحو 888 مقتحماً عن العام الماضي.

ووفق إحصائية "كيوبرس"، فإن العام 2015، شهد انخفاض اقتحامات وزراء الحكومة الإسرائيلية، حيث اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أريئيل، الأقصى مرتين، إحداهما في 26 يوليو/ تموز في "ذكرى خراب الهيكل" المزعوم، والآخر في 13 سبتمبر/ أيلول، خلال عيد رأس السنة العبرية.

المساهمون