أطفال الموصل... ينتظرون حصصهم الغذائية في طوابير

أطفال الموصل... ينتظرون حصصهم الغذائية في طوابير

العربي الجديد
11 مارس 2017
+ الخط -

في طوابير، يقف هؤلاء الصغار. هناك، في قرية تلّ الرمان في الجانب الغربي لمدينة الموصل، التي تحرّرت أخيراً من تنظيم "داعش"، يقفون تحت الشمس الحارقة في انتظار حصصهم الغذائيّة. لكلّ واحد منهم حصّة واحدة فقط. ظهيرة أمس الجمعة في العاشر من مارس/ آذار، التقط أحمد الربيعي مصوّر وكالة "فرانس برس" صور هؤلاء. بعض هؤلاء الصغار أربكته الكاميرا، أما الباقون فلم يهتمّوا بها. ما يعنيهم هو الحصول على حصّتهم من الغذاء.

في حين كان هؤلاء ينتظرون ما يملأ بطونهم الخاوية، صرّح وزير الهجرة والمهجّرين العراقي، جاسم محمد الجاف، أمس الجمعة، بأنّ فرق وزارته استقبلت ستة آلاف و460 نازحاً من الأحياء التي يجري تحريرها في الجانب الغربي لمدينة الموصل (شمال) خلال الساعات القليلة الماضية. وأشار الجاف إلى أنّ حصيلة من استقبلتهم فرق الوزارة الميدانية من الجانب الغربي للموصل منذ انطلاق عمليات تحريره (في 19 فبراير/ شباط الماضي) بلغت 76 ألفاً و787 نازحاً في مخيماتها، مؤكداً أنّ "العائلات النازحة تسلمت جميعها المساعدات الإغاثية العاجلة (الغذائية والصحية والمنزلية) فور وصولها إلى مخيمات الوزارة".

من جهته، قال النقيب عدي محمد وهو ضابط في الجيش العراقي لوكالة "الأناضول"، إنّ "عملية النزوح من الأحياء المحررة والأحياء التي ما زالت قيد التحرير، متواصلة وبوتيرة متصاعدة". وأضاف أنّ "الأوضاع في الأحياء المحررة صعبة جداً، فلا ماء ولا كهرباء ولا خدمات طبية. الحياة متوقفة في الأحياء المحررة، لذا الجميع يفضل النزوح بدلا من البقاء في منزله".

تجدر الإشارة إلى أنّ الجانب الغربي من الموصل أصغر من جانبها الشرقي من حيث المساحة (40 في المائة من إجمالي مساحة الموصل)، لكنّ كثافته السكانية أكبر. وتقدّر الأمم المتحدة قاطنيه بنحو 800 ألف نسمة.

دلالات

ذات صلة

الصورة
عروس وعريس في العراق (الأناضول)

مجتمع

كشفت إحصائية نشرها مجلس القضاء الأعلى في العراق أرقاماً مقلقة تتعلّق بالطلاق وتهدّد المجتمع العراقي، مؤكدة تسجيل أكثر من 211 حالة في اليوم الواحد أي نحو تسع حالات في الساعة.
الصورة
عائلة عراقية عالقة في مخيمات الشمال السوري (العربي الجديد)

مجتمع

لم يكن الطريق سهلاً أمام عدد من العائلات التي غادرت العراق لتأمين مستقبل أفضل، إذ وقع بعضها ضحية تجار البشر، ليجدوا أنفسهم عالقين في مخيمات النزوح في شمال غرب سورية، بانتظار فرصة للمغادرة.
الصورة

مجتمع

كشفت وزارة الصحة العراقية، في ساعة متأخرة من ليل أمس الخميس، عن أرقام جديدة للإصابات بالكوليرا والحمى النزفية تظهر ارتفاعاً في الحالات، مع تسجيل وفيات بين المصابين نتيجة مضاعفات المرضين، وذلك بالتزامن مع دخول البلاد في موجة وبائية خامسة..
الصورة

منوعات

مع تزايد شح المياه والجفاف في نهري دجلة والفرات وما يتفرع عنهما، أطلق ناشطون عراقيون ومتخصصون في البيئة وصحافيون حملة عنوانها "#العراق_يموت_عطشاً"، ضمن مساع للضغط على حكومة بلادهم للتحرك تجاه طهران وأنقرة، لبحث هذا الملف.