أستراليا تشترط تسوية سلمية مع فلسطين قبل نقل سفارتها للقدس الغربية

15 ديسمبر 2018
الصورة
رئيس الوزراء: تعترف أستراليا الآن بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل(Getty)

أعلن رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، اليوم السبت، أن بلاده لن تنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس إلا بعد تسوية سلمية مع الفلسطينيين، رغم إعلانه اعتراف بلاده بالقدس الغربية عاصمة لدولة الاحتلال.

وقال موريسون في كلمة ألقاها من عاصمة بلاده سيدني: "تعترف أستراليا الآن بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، لكونها تضم مقر الكنيست والعديد من المؤسسات الحكومية (الإسرائيلية)"، حسبما نقلت وكالة أسوشيتد برس.

وأضاف: "نتطلع إلى نقل سفارتنا إلى القدس الغربية بعد تقرير وضع نهائي بين الجانبين بناء على تسوية سلمية".

وأردف أن حكومته ستقوم بإنشاء مكتب دفاعي وتجاري في القدس حاليا، زاعماً أن قراره "يأتي احتراما للالتزام بحل الدولتين ولقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بهذه القضية".

وفي منتصف أكتوبر / تشرين الأول الماضي، أعلن رئيس الوزراء سكوت موريسون أنه "منفتح" على فكرة نقل سفارة بلاده إلى القدس. وحذرت دول عربية وإسلامية من تداعيات تلك الخطوة، باعتبارها "تضر بفرص السلام من ناحية، وبالعلاقات المشتركة من ناحية أخرى".

كما حذر رئيس الوزراء الأسترالي السابق مالكولم تيرنبول، من أن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل سيهدد علاقة بلاده مع جارتها إندونيسيا.

تجدر الإشارة إلى أن إعلان رئيس الوزراء الحالي الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، جاء قبل الانتخابات التكميلية على مقعد تيرنبول السابق في مدينة "وينتوورث".

ويرى معارضون أستراليون أن خطوة موريسون هي مناورة سياسية لكسب دعم اليهود في تلك المدينة، حيث يشكلون نسبة 12 بالمائة من إجمالي الناخبين فيها.

ونقلت الولايات المتحدة وغواتيمالا سفارتيهما رسميا من تل أبيب إلى القدس في مايو/ أيار الماضي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد اعترف في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل، مما أثار موجة غضب عارمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والعالم العربي ولدى الحلفاء الغربيين.

(العربي الجديد، الأناضول)

  

 

تعليق: