أزمة الدولار تغيّب المطربين العرب عن حفلات الميلاد بمصر

23 نوفمبر 2016
الصورة
جرى التعاقد مع وائل جسار فحسب(العربي الجديد)
+ الخط -
بدأ منظمو الحفلات في مصر منذ أيام، بالتعاقد مع عدد من المطربين والمطربات على إحياء حفلات رأس السنة، التي سيتقلص تواجد العرب منهم، نظرا لأزمة ارتفاع الدولار، وتأثيره على استقطابهم.


ويبدو أن التركيز سيكون على المطربين المصريين أو العرب المتواجدين بمصر بشكل دائم، باستثناء المطرب وائل جسار، حيث لم يتم التعاقد مع فنان غيره حتى هذه اللحظة، حيث يحتفل مع جمهوره المصري للعام الثالث على التوالي بأعياد رأس السنة، وذلك بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة.


وتحيي المطربة أنغام حفلا غنائيا ضخما يوم 2 يناير/كانون الثاني، تزامنا مع أعياد الميلاد وذلك بدر الأوبرا المصرية، وتقف أنغام للمرة الثانية على خشبة مسرحها، حيث سبق وشاركت في إحياء حفل مهرجان الموسيقى العربية منذ أيام.


وبعدما أحيا المطرب عمرو دياب حفلة رأس السنة في مصر العام الماضي، قرر هذا العام أن يحيها في دبي. وفي الوقت الذي كان فيه مشغولا بتصوير أحداث مسلسله الجديد "الضاهر"، وقّع المطرب محمد فؤاد على إحياء حفل الميلاد بأحد الفنادق في حي مصر الجديدة بالقاهرة.


وإلى أميركا يطير المطرب إيهاب توفيق لإحياء حفل رأس السنة هناك، وذلك بعد سلسلة حفلات ناجحة أحياها هناك بعدما قرر العودة لاستئناف نشاطه الفني بعد فترة غياب، حيث بدأ العودة بألبوم غنائي تبعه بحفلات عديدة داخل مصر وخارجها.


ويحيي المغني الشعبي سعد الصغير حفلا غنائيا بأحد فنادق القاهرة، وذلك تزامنا مع طرحه لأغنيته الجديدة "يالا روحي"، التي كتبها الشاعر الغنائي محمد البوغة ولحنها محمد عبد المنعم، وتم تصويرها على طريقة الفيديو كليب مع المخرج كامبا، حيث يطرحها سعد في رأس السنة.


كما يشارك في إحياء حفلات رأس السنة أيضا كل من المغنين الشعبيين محمود الليثي ومحمود الحسيني وأحمد شيبة وعبد الباسط حمودة. وتشارك في إحياء الحفلات كل من المغنيات الشعبيات بوسي وهدى وأمينة.


وللراقصات المصريات والأجانب المقيمات في مصر نصيب كبير في حفلات رأس السنة، حيث تعاقدت كل من الراقصات ألاكوشنير، وصافيناز، والمصريتان دينا وبرديس على حفلات عديدة في اليوم الواحد، وذلك بعدد من الفنادق بالقاهرة.




المساهمون