أرقام سلبية لـ "برشلونة" بعد التعثر أمام أثلتيك بيلباو

06 يناير 2017
الصورة
برشلونة يسعى للرد يوم الأربعاء المقبل (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -
أصيبت جماهير فريق برشلونة الإسباني بخيبة أمل كبيرة، وذلك بعد الخسارة التي مُني بها فريقها الكتالوني على يد مُضيفه أثلتيك بيلباو، بنتيجة هدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين، مساء يوم أمس الخميس، على ملعب سان ماميس في إقليم الباسك، في ذهاب الدور ثمن النهائي من بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم.


ونجح فريق أثلتيك بيلباو في تحقيق الفوز على حساب ضيفه برشلونة بنتيجة هدفين مقابل هدف، ليُصبح الفريق الباسكي بالتالي بحاجة لتحقيق نتيجة التعادل بأي نتيجة من أجل حجز بطاقة الصعود للدور ربع النهائي من بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم، هذا في وقتٍ بات فيه الفريق الكتالوني مُطالباً بالفوز بنتيجة هدف نظيف على الأقل في مباراة الإياب التي ستُقام في معقله ملعب كامب نو، يوم الأربعاء المقبل، وذلك إذا ما أراد تفادي الخروج المبكر من المسابقة.


وخلّفت الهزيمة التي مُني بها فريق البلاوغرانا على يد نظيره بيلباو عدداً من الأرقام السلبية، إذ تعد هذه هي الخسارة الأولى للنادي الكتالوني في بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة القدم تحت قيادة المدرب لويس إنريكي، إذ سبق لعملاق كرة القدم الإسبانية أن خاض تحت إمرة المدرب الذي تولى زمام تدريب الفريق الأول بنادي برشلونة مع بداية موسم (2014-2015) 21 مباراة، حقّق نتيجة الفوز في 17 مباراة، فيما تعادل في ثلاث مناسبات أخرى.


كذلك فإن الفريق الكتالوني قد ظلَّ بعد سقوطه أمام فريق أثلتيك بيلباو وفياً لعادته بعد أن فشل تحت قيادة إنريكي في الفوز بالمباراة الأولى في العام الجديد للمرة الثالثة على التوالي، وذلك بعدما كان قد خسر في العام الأول لمدربه الحالي أمام فريق ريال سوسيداد، قبل أن يتعادل في بداية عام "إنريكي" الثاني أمام جاره اللدود إسبانيول.


وتُعد مباراة أثلتيك بيلباو أيضاً المباراة الأولى منذ عام 2001 التي يخسر فيها الفريق الكتالوني أمام فريق منقوص من لاعبين حصلا على الطرد، إذ حدث ذلك لآخر مرة في عام 2001 عندما هُزم البلاوغرانا آنذاك أمام نظيره سيلتا فيغو، في المواجهة التي جمعت بين الفريقين، في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم.

(العربي الجديد)

المساهمون