أردوغان يمهل النظام السوري شهراً للتراجع خلف نقاط المراقبة

أردوغان يمهل النظام السوري شهراً للتراجع خلف نقاط المراقبة في إدلب

أنقرة

العربي الجديد

العربي الجديد
05 فبراير 2020
+ الخط -
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إنّ الهجوم على الجنود الأتراك في إدلب بداية لمرحلة جديدة بالنسبة لتركيا في سورية، معتبراً أن النظام السوري يقوم باستهداف المدنيين عند أبسط انتهاك لقوات المعارضة، ومشيراً إلى أنّ الردّ على انتهاكات النظام بعد الآن سيكون مباشرة على جنوده.

ونقلت "الأناضول" عن أردوغان قوله، في كلمة في أنقرة، إنه "عند تعرض جنودنا أو حلفائنا لأي هجوم، فإننا سنردّ بشكل مباشر ومن دون سابق إنذار، وبغض النظر عن الطرف المنفذ للهجوم"، مشدداً على أنه إن "كان من غير الممكن ضمان أمن جنودنا في إدلب، فإنه لا يمكن لأحد الاعتراض على عدم استخدام حقنا في القيام بذلك بأنفسنا". وأضاف: "إذا لم ينسحب النظام السوري إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال فبراير/شباط الجاري فإن تركيا ستضطر لإجباره على ذلك".

وأضاف: "قواتنا الجوية والبرية ستتحرك عند الحاجة بحرية في كل مناطق عملياتنا وفي إدلب، وستقوم بعمليات عسكرية إذا ما اقتضت الضرورة". وتابع: مطلبنا الوحيد من روسيا هو تفهم حساسياتنا في سورية بشكل أفضل.

وقُتل ستة جنود أتراك، الإثنين، في قصف لقوات النظام في إدلب، شمال غربي سورية، وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان إنّ القوات التركية ردّت على الهجوم ودمّرت أهدافاً في منطقة إدلب، موضحة أن النظام السوري أطلق النار على القوات التركية المُرسلة إلى المنطقة من أجل منع نشوب اشتباكات في إدلب، على الرغم من أن مواقعها كانت منسقة مسبقاً.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، أمس الثلاثاء، إن بلاده ستواصل الردّ على النظام السوري إذا كرّر استهدافه القوات التركية في إدلب.

وشدّد، خلال اجتماع تحت عنوان "آسيا من جديد" بخصوص سياسة تركيا الخارجية، على أنه "لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي حيال الهجمات التي تستهدف قواتنا في إدلب، قمنا بالردّ وسنواصل الردّ إذا تكررت". وأضاف: "تقع على عاتق روسيا مهمة كبيرة في إيقاف وقاحة نظام الأسد التي زادت في الآونة الأخيرة".

وفي سياق آخر، تحدّث أردوغان عن "صفقة القرن" التي أعلن تفاصيلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 28 يناير/ كانون الثاني، معتبراً أنّ الهدف الوحيد للخطة المعلنة هو إضفاء الشرعية على سياسة 70 سنة من الاحتلال والتدمير الإسرائيلي، قائلاً: "لن ندعم أبداً خطة لا يرضى بها أشقاؤنا الفلسطينيون".

ذات صلة

الصورة
تظاهرات في إدلب ضد هيئة تحرير الشام، 24 مايو 2024 (العربي الجديد)

سياسة

اعتقل جهاز الأمن التابع لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)، الجمعة، شابين اثنين من المشاركين في تظاهرات ضمن الحراك الثوري في ريف محافظة إدلب.
الصورة
قمع الحراك ضد "تحرير الشام"

سياسة

بعد أيام من تحذير زعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني من "تجاوز الخطوط الحمراء" تم استخدام القوة لوقف الحراك ضد "تحرير الشام" في إدلب.
الصورة
إضراب معلمي إدلب العربي الجديد 9 مايو 2024

اقتصاد

نظم معلمون في مدارس محافظة إدلب الخميس، وقفة أمام مبنى رئاسة الوزراء التابعة لـ"حكومة الإنقاذ"، شمال غربي سورية، ضمن احتجاج المعلمين في إدلب لتحسين أوضاعهم
الصورة
تحرك طلابي في إدلب السورية (العربي الجديد)

مجتمع

نظّم طلاب جامعيون سوريون وفلسطينيون في إدلب السورية، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية تحت عنوان "انصر غزة"، رفضاً للعدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع..