أردوغان: قد يتم تقديم موعد تسلّم منظومة "إس 400"

أردوغان: قد يتم تقديم موعد تسلّم منظومة "إس 400" الروسية

10 ابريل 2019
زار أردوغان روسيا للمرة الثالثة خلال 2019 (Getty)
+ الخط -
نقلت صحيفة "ديلي صباح" المؤيدة للحكومة التركية، اليوم الأربعاء، عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قوله، إن موعد تسليم منظومة "إس 400" للدفاع الصاروخي الروسية لتركيا، قد يتم تقديمه من موعده المحدد في شهر يوليو/ تموز المقبل.

وقال أردوغان، خلال حديث مع صحافيين لدى عودته من موسكو، أمس، إن شراء منظومة "إس 400" الروسية هو قرار اتخذ لمواجهة الأخطار الأمنية الخارجية، مضيفاً أن الخطوة التي اتخذت لحماية أمن تركيا "لا تستهدف دولة ثالثة، كما لا تخول دولة ثالثة لأن تكون لها كلمة في خيارات أنقرة السيادية"، وذلك في إشارة إلى اعتراض الولايات المتحدة على هذه الصفقة بين روسيا وتركيا.

وفي هذا الخصوص، استطرد الرئيس التركي قائلاً، إن "تركيا دولة سيادية ونحن لا نتقاسم سيادتنا مع أي أحد".


وحول موعد تسلم بلاده المنظومة الدفاعية الروسية، قال أردوغان: "هناك مصلحة دولية كبيرة في قرار الحصول على إس 400، وتوجه الأسئلة مراراً إلى وزرائنا عمّا إذا كان هناك أي تغيير في موقف أنقرة من الموضوع. ونحن نقول لهم العمل انتهى، تسليم إس 400 كان مفترضاً أن يحصل في تموز، ولكن قد يتم تقديم الموعد".

وتساءل الرئيس التركي: "نحن إحدى أقوى القوى العسكرية في حلف الناتو، حين يوجه الانتقاد إلينا، لمَ لا يذكر أحد هذا الجانب؟ أي لماذا يجب ألّا يحصل أحد أقوى الجيوش في الناتو على برنامج قوي للدفاع الصاروخي؟". مضيفاً أنه "بالرغم من طلبنا الحصول على دعم دفاعي، لم نلق إجابة، ولذا بحثنا عن البدائل". 

وتعمل أنقرة، بالإضافة إلى صفقة الـ"إس 400"، على حيازة طائرات "إف 35" الأميركية، لكنّ الأميركيين يضعون العراقيل في وجه إتمام هذه الصفقة، وسط عدد من المواضيع الخلافية مع تركيا، من بينها المنظومة الروسية.

وفي إطار الضغوط الأميركية، علّقت إدارة الرئيس دونالد ترامب هذا الأسبوع تسليم معدات خاصة بهذه المقاتلات إلى الحكومة التركية، غير أن وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو أكّد هذا الأسبوع من واشنطن، بدوره، أنّ بلاده "لن تتراجع" عن حيازة المنظومة الدفاعية الروسية. 

وتأكيداً على ذلك، قال جاووش أوغلو، اليوم، إنه إذا لم تستطع بلاده الحصول على مقاتلات "إف 35"، فإنها ستلبي احتياجاتها في هذا المجال من طرف آخر، إلى حين صناعة مقاتلاتها بنفسها.

وشدد جاووش أوغلو، خلال مقابلة مع قناة "إن تي في" المحلية، على أن "لغة التهديد في التصريحات الأميركية" ضد تركيا تضر بالصداقة بين البلدين.

وقال الوزير التركي إن "هناك أنظمة صواريخ إس 300 لدى بعض دول الناتو، وبالتالي فإن امتلاك أي نظام للدفاع الجوي لا يتعارض مع عضوية الناتو"، مؤكداً في الوقت ذاته أن واشنطن لم تقدم ضمانة لبيعها تركيا منظومة الدفاع الجوي "باتريوت".

وأشار جاووش أوغلو، في هذا الصدد، إلى أنه "إذا لم ترغب الولايات المتحدة في بيعنا صواريخ باتريوت، يمكننا مستقبلاً الحصول على منظومة إس 400 ثانية، ونظام دفاع جوي آخر".

ودعا الوزير التركي خبراء "الناتو" لدراسة ما إذا كانت منظومة "إس 400" الروسية تشكل خطراً على الحلف.


(رويترز، العربي الجديد)

المساهمون