أتلتيك بلباو يُلقن بطل أوروبا درساً كروياً قاسياً

15 اغسطس 2015
الصورة
أتلتيك بلباو يحتفل بهذا الفوز العريض (Getty)
+ الخط -

اكتسح أتلتيك بلباو برشونة بطل أوروبا بنتيجة ثقيلة بأربعة أهداف نظيفة في ذهاب "السوبر" الإسباني، بعد أن قدم مباراة كبيرة وقوية سيطر فيها على مجريات اللقاء، وسط غياب تام للنادي "الكتالوني" الذي لم يظهر في المباراة أبداً.

في الشوط الأول نجح أتلتيك بلباو في فرض أسلوب لعبه الجميل على بطل أوروبا عبر الضغط على حامل الكرة، الأمر الذي أربك لاعبو "البرسا" على أرض الملعب وسمح للنادي "الباسكي" في التقدم والضغط على مرمى الخصم وكأن أتلتيك بلباو لبس ثوب بطل أوروبا ومثل دوره أفضل تمثيل عبر صناعة الهجمات السريعة والخطيرة بدون توقف وحرمان "البرسا" من التحكم بالطريقة المعتادة على المباراة.

وفعلاً ترجم أتلتيك بلباو سيطرته على الشوط الأول بهدف أكثر من رائع إثر خطأ فادح من حارس برشلونة تير شتيغن الذي خرج من مرماه وأبعد الكرة برأسه بطريق خاطئة إلى منتصف الملعب رغم سهولة الموقف إذ كان بإمكانه استلام الكرة بسهولة، ولسوء حظ بطل أوروبا أن الكرة وصلت إلى ميكل سان خوسيه الذي لم يرحم الشباك "الكتالونية" ليُسدد كرة مباشرةً من منتصف الملعب تعانق شباك برشلونة (د.13).

في المقابل فشل برشلونة في تحقيق الإنتفاضة المطلوبة ومحاولة كسر الدفاع القوي الذي فرضه أتلتيك بلباو بطريقة رائعة ومُميزة، ولم ينجح في صناعة الفرص الخطيرة والمُثمرة بإستنثاء الركلة الحرة التي سددها ميسي وتصدى لها الحارس "الباسكي" بإمتياز، لينتهي الشوط الأول بتقدم بلباو بهدف خرافي أسعد جمهوره في ملعب "سان ماميس".

في الشوط الثاني وقعت الكارثة على أرض الملعب، لينجح أتلتيك بلباو في اكتساح برشولنة وتسجيل نتيجة عريضة لن تتكرر بسهولة في المستقبل، إذ أن النادي "الباسكي" سجل ثلاثة أهداف في هذا الشوط، ليتقدم أتلتيك بلباو بأربعة أهداف نظيفة، ليظهر برشلونة بأداء ومستوى هزيل في ظل أخطاء دفاعية كارثية وتعب واجهاد كبير عل المستطيل الأخضر كلف "البرسا" هذه الخسارة العريضة والمؤلمة.

وفشل برشلونة في الظهور في اللقاء تماماً وغاب عن صناعة الفرص على المرمى، الأمر الذي سمح للنادي "الباسكي" بالسيطرة على المباراة تماماً وقتل النادي "الكتالوني" بنتيجة ثقيلة وقاسية على عناص أبطال أوروبا، لينتهي اللقاء بفوز "باسكي" عريض، على أن تقام مباراة الإياب الإثنين في ملعب "الكامب نو".

إقرأ أيضاً: في السوبر الأوروبي..التفوق التكتيكي وحده لا يكفي للفوز

المساهمون