أتلتيكو مدريد يواصل "سطوته" المحليّة ويتوّج بالسوبر الإسباني

أتلتيكو مدريد يواصل "سطوته" المحليّة ويتوّج بالسوبر الإسباني

23 اغسطس 2014
ماندزوكيتش يحتفل بهدف المباراة الوحيد (Getty)
+ الخط -

حقّق أتلتيكو مدريد، ليل الجمعة، فوزاً غالياً على نظيره ريال مدريد بهدف نظيف في إياب كأس السوبر الإسباني، في اللقاء الذي أقيم على ملعب فيسنتي كالديرون، لينجح في حسم اللقب بعد التعادل الإيجابي ذهابا 1-1 على ملعب سانتياجو برنابيو، ويقتنص "الروخيبلانكوس" أول لقب لهم مع انطلاق الموسم الجديد.

صدمة "الكولتشونيروس" المبكرة
لم تكد المباراة تبدأ، ليفاجئ مهاجم أتلتيكو، الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، الجميع، بهدف في الدقيقة الثانية من عمر اللقاء، بعدما تلقى تمريرة رأسية رائعة من الفرنسي أنطوان جريزمان وسط سوء تمركز في الخطوط الخلفية الملكية، ليسدد كرة على حدود منطقة الجزاء، وتسكن شباك إيكر كاسياس، وتزداد صعوبة المباراة منذ بدايتها.

وكانت ردة فعل لاعبي الريال جيدة بعد الهدف، حيث ظهرت خطوطه أكثر تنظيماً، وبدأ الفريق في شن هجمات منظمة للوصول إلى مرمى أتلتيكو، بفضل خط الوسط المميّز الذي قاده كل من توني كروس وتشافي ألونسو بنجاح، إلا أن الحارس والدفاع نجحا في الذود عن المرمى بالشكل المطلوب خلال النصف ساعة الأولى من الشوط الأول.

الهجوم الشامل
واصل ريال مدريد هجومه على مرمى أتلتيكو مدريد طوال الشوط الأول، بحثاً عن عودة اللقاء إلى نقطة الصفر، ولكن ظهر بوضوح أثر غياب البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي لم يتعافَ بالشكل الكامل، والأرجنتيني أنخل دي ماريا، الذي اقترب من الرحيل عن الريال، وهو ما دفع الإيطالي كارلو أنشيلوتي لاستبعاده من قائمة اللقاء.

وكانت الهجمات الأخطر على مدار الشوط الأول من بين أقدام الكولومبي جيمس رودريجيز، ولكنها لم تسفر عن جديد، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف.

رونالدو يظهر مجدداً
وفي الشوط الثاني، اضطر كارلو أنشيلوتي للدفع برونالدو بدلاً من توني كروس، إلا أن التغيير أثّر إلى حد ما على قوة وسط الريال، ليبدأ أتلتيكو في تبادل الهجمات مع الريال، ولكن دفاع "الميرينجي" نجح في الذود عن مرماه وإبقاء النتيجة كما هي في الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني.

ولم يتغيّر الوضع كثيراً في الشوط الثاني، حيث تقاسم الفريقان الخطورة على المرمى، بل وكان أتلتيكو هو الأخطر، بعدما انطلق لاعبو الريال للهجوم بحثاً عن هدف التعادل، وزادت ثغراته في الخطوط الخلفية.

طرد مودريتش
حسمت البطولة "إكلينيكياً" في الدقائق الأخيرة لصالح "الروخيبلانكوس"، بعدما أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه لوكا مودريتش، ليفقد الريال سيطرته على وسط الملعب بشكل شبه كامل، وليتفوّق أتلتيكو في العدد والنتيجة، ويبدأ في دفاع المنطقة حتى الدقيقة الأخيرة من اللقاء وينجح في حسم اللقب الأول له الموسم الجاري.

المساهمون