أبو تريكة يرفض اللعب بجانب "ميسي" وزملائه.. تجنباً للتطبيع

أبو تريكة يرفض اللعب بجانب "ميسي" وزملائه.. تجنباً للتطبيع

18 اغسطس 2014
النجم المصري محمد أبو تريكة يرفض دعوة الفاتيكان
+ الخط -

رفض نجم الكرة المصرية المعتزل، محمد أبو تريكة، تلبية الدعوة التي تلقاها من بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، للمشاركة في مباراة ودية "من أجل السلام" والمقررة في الأول من شهر سبتمبر/أيلول المقبل، على الإستاد الأولمبي في العاصمة الإيطالية روما، وذلك بسبب مشاركة لاعبين من إسرائيل في تلك المباراة.

وأرجع أسطورة كرة القدم المصرية سبب رفضه دعوة بابا الفاتيكان فرانسيس الأول للمشاركة في مباراة السلام، إلى وجود لاعبين من إسرائيل في تلك المباراة، فقد أرفق "تريكة" على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صورة لدعوة بابا الفاتيكان وكتب تحتها "صورة من الدعوة للمباراة ورفضي لها بسبب الكيان الصهيوني، عفواً نحن نربي أجيالاً".

وسار صانع ألعاب نادي الأهلي المصري سابقاً، على خطى اللاعبَين، الفلسطيني محمود السرسك، والمالي فيريديرك عمر كانوتيه، اللذين قدما اعتذارهما الشديد لبابا الفاتيكان، لعدم قدرتهما على حضور المباراة التي ستشهد مشاركة نخبة من اللاعبين الكبار؛ وذلك في ظل تواجد اللاعبين الإسرائيليين، يوسي بن عيون، وتومير حميد.

وأكّد السرسك اللاعب الذي كان أسيراً في سجون الاحتلال الإسرائيلي في وقتٍ سابق لـ"العربي الجديد"، أنّه يرفض فكرة الذهاب لهذه المباراة؛ لأنها على حد تعبيره "تُمثل دعوة للنظر إلى المستقبل ونسيان وتجاهل ما حصل من قتل وتدمير لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ووضع كلا الطرفين في ملعب واحد لإيصال رسالة للعالم مفادها بأن الفلسطيني والإسرائيلي هما أحباء وشركاء سلام".

وأشار "السرسك" إلى أنّ مشاركته في هذه المباراة تعني تجاهل ما يحصل لأبناء شعبه، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنّه يرفض بشكل قاطع أي مشاركة تجمعه بأي لاعب إسرائيلي، ولاسيّما أنّ بلاده لا تزال تقبع تحت الاحتلال.

ووجّه لاعب المنتخب الأولمبي الفلسطيني شكره للاعب المالي فيريديرك عمر كانوتيه، الذي استجاب لرسالته بمراعاة ما يحدث لأبناء الشعب الفلسطيني في الوقت الراهن وعدم المشاركة في المباراة، وقدم هو الآخر اعتذاره عن المشاركة في تلك المباراة تضامناً مع دماء أهالي مدينة غزة التي تسيل منذ أكثر من شهر.

وكان نجم إنتر ميلان الإيطالي السابق، الأرجنتيني خافيير زانيتي، قد بادر بتنظيم المباراة وبالتعاون مع الأكاديمية البابوية للعلوم، حيث ستشهد مشاركة نخبة من اللاعبين السابقين والحاليين أمثال الفرنسي زين الدين زيدان، والأرجنتيني ليونيل ميسي، والإيطالي فرانشيسكو توتي، والبرازيلي رونالدينيو، وقائد المنتخب الإيطالي الحارس جانلويجي بوفون، إضافة لروبيرتو باجيو وأندريا بيرلو ويوتو ناجاتومو، وصامويل إيتو.