آمال ماهر تكشف تفاصيل تعرضها وأسرتها لتهديدات

25 سبتمبر 2018
الصورة
المطربة المصرية آمال ماهر (تويتر)
كشفت المطربة المصرية، آمال ماهر، عن تعرضها للتهديدات من قبل جهات أمنية في بلادها خلال الفترة الأخيرة، على خلفية أزمتها مع رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، مؤكدةً أنها تتعرض إلى "حرب" هي وأسرتها منذ فترة طويلة، وصلت إلى حد إغلاق استوديو خاص بها، علاوة على صيدلية مملوكة لأخيها.

وعلقت ماهر، على صفحتها الشخصية الموثقة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مساء الإثنين: "الضغوط والحرب اللي بأتعرض لها أنا وأخواتي وعائلتي من فترة طويلة بتتزايد... إمبارح الاستوديو بتاعي اتشمع، والنهاردة صيدلية اخويا اتشمعت، ده غير التهديدات والشتائم اللي على موبايلاتنا... يا ترى هانفضل ساكتين لحد إمتى، الله أعلم؟!".


وأضافت ماهر، في تدوينة أخرى: "حسابات زي الرز لسة معمولة النهارده لهم متابع واحد على تويتر، وبينشروا تويتة على نغمة واحدة عن هدايا أخدتها... انتظروا مني فيديو لتوضيح كل الأمور، ومين بالضبط اللي أخد هدايا... كل الحرب اللي بتحصل لي دي علشان يجبروني أكون في مكان أنا مش عايزاه... أنا بنت مصرية عمري ما أقبل على نفسي الغلط، وعمري ما أقبل انحني لحد مهما حصل".

وكشفت ماهر كذلك أن حسابها الرسمي على موقع "تويتر" تمت سرقته، وهي تحاول استرجاعه حالياً، بقولها: "تويتر بتاعي اتسرق حالاً، وأي تويتة عليه من دلوقتي لا تمثلني، وفي طريقي لاسترجاعه".



واستطردت ماهر: "لم يتم استرجاع حساب (تويتر)، وهأعلن على (فيسبوك) فيديو صوتي بنفسي إني استرجعت الحساب".

ولم يتأكد بعد إذا ما كانت تلك التدوينات صادرة عن ماهر نفسها، أم أن حسابها الرسمي على "فيسبوك" تعرض للاختراق كذلك، في محاولة لتوريطها مع أجهزة الأمن، وهو ما سيظهره مقطع الفيديو التي وعدت بنشره على الصفحة خلال الساعات القادمة.



وعمد قرصان الحساب الرسمي للمطربة المصرية على "تويتر" إلى حذف جميع متابعيها من على الموقع.

من جهته، هدد تركي آل الشيخ، على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، بالانسحاب من الاستثمار في قطاع الرياضة بمصر، إذ قال: "أفكر جدياً بالانسحاب من الاستثمار في الرياضة في مصر... هجوم غريب من كل جهة وكل يوم حكاية... ليه الصداع!".


وكانت ماهر قد فوجئت بأغنية تحمل اسم "بخاف أفرح" تغنيها المطربة أنغام، رغم أن ماهر أنهت تسجيلها منذ فترة، وضمّتها إلى الألبوم الجديد الذي تستعد لطرحه.

وتعود تفاصيل القصة إلى خلافات نشبت بين تركي آل الشيخ والمطربة آمال ماهر، والتي ذكر المذيع المصري محمد الغيطي منذ شهور زواجهما، فأراد تركي الانتقام من آمال بسحب الأغنية التي كتب كلماتها وأعطاها لأنغام، لتنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير. ويذكر الكثيرون قصة الخلاف الذي وصل إلى هذا الحد من الانتقام، والذي ردّت عليه آمال بتسريب الأغنية عبر بعض المواقع وهي تغنيها بصوتها.

في هذا السياق، ذكرت المذيعة المصرية شهيرة حمدي، أن قوات الأمن في المبنى الذي تقيم فيه في المعادي، أمرت الحرّاس بفتح باب شقة آمال ماهر التي تقيم في المبنى عينه، وقاموا بتفتيشها وختموها بالشمع الأحمر، وقالوا إنها ممنوعة من دخولها.

وعلى علاقة بالواقعة التي أعلنت عنها شهيرة، أعاد بعضهم نشر تدوينات لتركي آل الشيخ التي قال فيها ملمّحاً إلى عيد ميلاد آمال ماهر: "عيد الميلاد الذي لم يتم هديته غداً"، وردّت آمال عبر "تويتر" بما يعد نوعاً من التحدي: "وإذا عزمت فتوكل الهدية مردودة".

تعليق: